قصص اطفال

من النادر جدا ان تجد طفلا لا يحب قراءة قصص اطفال، بل إن جميع الأطفال يعشقون قراءة القصص و بصفة خاصة قصص قبل النوم، فالقصص تجعل الطفل يسبح في خياله إلى عالم آخر ويوسع مدارك الطفل فهو عالم مشوق ليس له حدود، كما ان قصص اطفال تعتبر اليوم من أهم الوسائل لإيصال العبر والدروس إلى الطفل وزرع الأخلاق الحميدة فيه بطريقة غير مباشرة من خلال قراءة قصص اطفال، و في هذا المقال سوف نقدم لكم قصص اطفال ممتعة جداً ستنال اعجابكم، فتابعو معنا حتى نهاية المقال.

قصة الغرابان والثعلب المكار

تعتبر هذه القصة من أكثر قصص اطفال متعة وتشويقاً وتحمل الكثير من الدروس والعبر، فتابعو معنا حتى نهايتها.
تدور احداث هذه القصة في احدى الغابات البعيدة حيث كانت جميع الحيوانات تعمل بجد و اجتهاد كل يوم للحصول على طعامها و كان من بين هذه الحيوانات غرابان صديقان ، و كان الغرابان معروف عنهما الكسل و الخمول فيوم يذهبون للبحث عن الطعام و يوم آخر يلجئون الى طلب الطعام من باقي الحيوانات ، و استمرت هذه الحالة لفترة طويلة ، و على الرغم من ان باقي الحيوانات يطلبون من الغربان ان تعمل بجد للحصول على الطعام الا ان الوضع ظل على ما هو عليه بدون ان يتغير اي شيء. و في يوم من الايام بينما كانت جميع الحيوانات كعادتها تبحث عن الطعام بدون كلل او ملل كان الغرابان يلهوان و يلعبان بالقرب من احدى الطرق التي كانت تقطع الغابة، و فجأة خلال لهو الغرابان وجدا عربة يجرها حصان و كان الرجل الذي يقود العربة يحمل على العربة قطع من الجبن عليه ان يوصلها الى القلعة في الطرف الثاني من الغابة ، فقرر الغرابان ان يقوما بسرقة احدى هذه القطع و بالفعل بعد محاولات كثيرة تمكنا من اسقاط احدى قطع الجبن وهنا بدأ المشكلة الكبيرة. تخاصم الغرابان في القسمة التي ستكون عليها هذه القطعة من الجبن فكل طرف منهما يرى بان قطعته هي الاصغر وظلا على هذا الحال حتى مر بهما ثعلب مكار ، فقال لهما الثعلب ما بكما تتشاجرا ؟ فقال الغرابان : نحن في حيرة من امرنا و نريد ان نقتسم هذه القطعة من الجبن بالعدل ، فرد عليهما الثعلب المكار : ما رأيكما ان احكم بينكما بالعدل ، فوافق الغرابان و قرر الثعلب المكار ان يستعمل ذكاءه للحصول على قطعة الجبن بالكامل. قام الثعلب بقطع قطعة الجبن الى نصفين و لكنه تعمد الا يكون النصفين متماثلين ، و بعدها قال الثعلب للغرابين : انا آسف سوف آخذ قضمة من القطعة الكبيرة حتى تصبح متماثلة للقطعة الاخرى و بالتالي يتحقق العدل ، فوافق الغرابان و بعدها قام الثعلب بقضم قطعة الجبن الكبيرة قضمة كبيرة متعمدا ان تصبح اصغر من الاخرى ليقوم بعدها بقضم القطعة الاخرى واستمر على هذا الحال حتى التهم قطعة الجبن بالكامل وفر هاربا. ندم الغرابان على ما فعلا وشعرا بانهما ارتكبا ذنبا كبيرا ففي البداية سرقوا الجبن من صاحب العربة وهو امر حرمه الله عز وجل فبدلا من البحث عن مصدر للطعام اخذهم تفكيرهم الى السرقة وهذا امر سيء ، و من بعدها اصاب الطمع كلا من الغرابان فقد رغب كلا منهما ان يأخذ قطعة جبن اكبر من الآخر، حتى جاءهم العقاب من الله عز وجل واتى الثعلب المكار واستعمل ذكائه ليأخذ قطعة الجبن باكملها ويأكلها هو لوحده.

قصة الحمار و الاسد

كان هناك حمار يسير في الغابة وحيدا ، و اثناء سير الحمار وجد امامه فرو اسد ملقى على الارض ، فعلم حينها الحمار بان هناك من كان يقوم باصطياد الحيوانات لصنع الصوف و الملابس من جلدها وكان هذا الفرو لاحد الصيادين و لكنه سقط من عربته ، قرر حينها الحمار ان يأخذ الفرو و يذهب مسرعا من المكان خوفا من ان يعود الصياد مرة اخرى للبحث عن الفرو الذي سقط منه ، و عندها توجه الحمار الى منزله ليفكر ماذا سيفعل بهذا الفرو الجميل. عندما وصل الحمار الى المنزل اخذ يفكر ماذا يفعل بهذا الفرو ، فقرر حينها الحمار بان يرتدي الفرو و يسير به في الغابة امام جميع الحيوانات حتى يشعروا بالخوف منه فالحيوانات ستظن انه هو الاسد ، و بالفعل ارتدى الحمار فرو الاسد و اخذ يسير بين حيوانات الغابة ، و كانت الحيوانات تنظر الى الحمار نظرة رعب و خوف فقد كانوا يظنون انه اسد حقيقي ، و عندما مرّ الحمار من امام الثعلب رأى الثعلب حوافر الحمار ، و قال الثعلب للحمار : انت لست اسد حقيقي ، فحاول الحمار تقليد صوت الاسد وحاول ان يزأر و لكنه فشل في ذلك ، فقال له الثعلب : لا تحاول الكذب فالاسد اسد و الحمار حمار.

قصة الراعي الكذاب

كان هناك راعي معتاد على رعاية الاغنام اعلى تل يقع بجوار القرية ، و كان هذا الراعي معروف بانه شخص مشاغب جدا فقد كان كثير المزاح مع الجميع في القرية ، و في يوم من الايام بينما كان هذا الراعي اعلى التل يقوم برعاية الاغنام كما هي العادة جاءت في مخيلته فكرة خبيثة ، و قرر ان يمارس مختلف الامور التي اعتاد عليها ، فاخذ يصرخ بصوت عال قائلا : يا اهل القرية انقذوني انقذوني هناك ذئب يحاول التهام اغنامي ارجوكم ساعدوني ، فزع اهل القرية واتجهوا مسرعين الى التل ولكنهم وجدوا الراعي امامهم يضحك عليهم وهنا غضب اهل القرية وعادوا ادراجهم مرة اخرى الى منازلهم ، و بعد مرور عدة ايام قام الراعي بنفس فعلته. اخذ الراعي يصرخ بصوت مرتفع و يقول : انقذوني انا على وشك الموت لقد هاجمني الذئب و قتل الاغنام وسوف يقتلني الآن ، كالعادة اتجه اهل القرية لانقاذ الراعي و لكنهم ايضا وقعوا في نفس الفخ و هنا قرر اهل القرية بانهم لن يصدقوا هذا الراعي الكذاب مرة اخرى ، و في اليوم التالي و بينما كان الراعي جالس اعلى التل يرعى الاغنام كعادته وجد امامه ذئب ضخم ، وبدء هذا الذئب في التهام الاغنام ليصرخ حينها الراعي باعلى صوته مناديا اهل القرية الذين لم يستجيبوا له بسبب ما فعله الراعي في المرتين السابقتين ، ليلتهم الذئب جميع اغنام الراعي ويعود الراعي خائبا الى القرية بدون الاغنام ، وهنا تعلم الراعي درسا مفيدا وهو ان كثرة الكذب لا تجلب الخير ابدا.

قصة زي فلفول التنكري

يوم ما قرر الأسد إقامة عرض خاص لجميع الحيوانات في السيرك الكبير الذي يمتلكه، لأنه أراد أن يرى جميع الحيوانات العرض الذي يعده ويقده أبنه الصغير شبل فشبل أكمل من عمره سنة واحدة. ولما علم كل الحيوانات بدعوة الأسد لحضور عروض مميزة جدا في السيرك وهم يرتدون الأزياء التنكرية، وعلموا أيضا بالفقرة الجديدة التي سيقدمها الشبل الصغير فرحوا للغاية، ففرح كثيرا كل من البطاريق الضاحكة والثعابين المتلونة، وفرح أيضا التماسيح الصغيرة، والزرافة ذات الرقبة الطويلة جدا والفيل الكبير فلفول. توجه جميع الحيوانات لبيت السيدة عنكبوته لكي تأخذ مقاستهم، وتعد لهم ملابس تنكرية غاية في الروعة والجمال يرتدونها في عرض السيرك الذي دعاهم له الأسد، ولما جاء دور الفيل قالت عنكبوته للفيل فلفول أعتذر منك كثيرا سيدي الفيل، فخيوطي لن تكفي لصناعة ثوب لك، فقال فلفول لعنكبوته لا تقلقي، سأرتدي زيا قديم موجود في خزانة ملابسي. بسرعة عاد فلفول لمنزله، وهو حزين لأنه سيرتدي زيا قديما من خزانة ملابسه، فقد كان يرغب أن يرتدي شيء جديد الصنع مثله مثل باقي الحيوانات، فتح فلفول خزانة ملابسه وفتش على ما يرتديه من ملابس في السيرك اليوم، فوجد أن كل ملابسه التنكرية القديمة ضيقة جدا عليه، وجرب ارتداء بعضها لكن الملابس كانت تتمزق بسرعة وسهولة ويسر.
يوم ما قرر الأسد إقامة عرض خاص لجميع الحيوانات في السيرك الكبير الذي يمتلكه، لأنه أراد أن يرى جميع الحيوانات العرض الذي يعده ويقده أبنه الصغير شبل فشبل أكمل من عمره سنة واحدة. ولما علم كل الحيوانات بدعوة الأسد لحضور عروض مميزة جدا في السيرك وهم يرتدون الأزياء التنكرية، وعلموا أيضا بالفقرة الجديدة التي سيقدمها الشبل الصغير فرحوا للغاية، ففرح كثيرا كل من البطاريق الضاحكة والثعابين المتلونة، وفرح أيضا التماسيح الصغيرة، والزرافة ذات الرقبة الطويلة جدا والفيل الكبير فلفول. توجه جميع الحيوانات لبيت السيدة عنكبوته لكي تأخذ مقاستهم، وتعد لهم ملابس تنكرية غاية في الروعة والجمال يرتدونها في عرض السيرك الذي دعاهم له الأسد، ولما جاء دور الفيل قالت عنكبوته للفيل فلفول أعتذر منك كثيرا سيدي الفيل، فخيوطي لن تكفي لصناعة ثوب لك، فقال فلفول لعنكبوته لا تقلقي، سأرتدي زيا قديم موجود في خزانة ملابسي. بسرعة عاد فلفول لمنزله، وهو حزين لأنه سيرتدي زيا قديما من خزانة ملابسه، فقد كان يرغب أن يرتدي شيء جديد الصنع مثله مثل باقي الحيوانات، فتح فلفول خزانة ملابسه وفتش على ما يرتديه من ملابس في السيرك اليوم، فوجد أن كل ملابسه التنكرية القديمة ضيقة جدا عليه، وجرب ارتداء بعضها لكن الملابس كانت تتمزق بسرعة وسهولة ويسر.

قصة الثعبان الابيض

كان يا ما كان في قديم الزمان كان يعيش ملكًا طيب القلب احبه شعبه كثيرًا وكان يوجد لدى الملك خادم يتولى مهام خدمته، فكان كل يوم عند العشاء يحمل إلى الملك طبقًا مميزًا فدفعه الفضول إلى ان يستكشف هذا الطبق الذي يتناوله الملك كل ليلة، فقام برفع الغطاء فوجد على الطبق ثعبان ابيض تم طهوه فقرر أن يتذوق قطعة من هذا الطبق ففعل. قدم الخادم العشاء وبدأ يمارس عمله المعتاد وأثناء تجوله في القصر كان بالقرب من النافذة فكانت هناك بعض الطيور تتحدث فكانت تحكي عن خاتم الملكة المفقود وانه قد ابتلعته بطة البحيرة، فما كان من الخادم إلا أن قام بالإمساك ببطة البحيرة وقتلها واخرج الخاتم منها وإعاده للملكة مرة أخرى، مما اسعد الملكة أما الملك فاخبر الخادم أن يطلب ما يريد، فطلب حصان وبعض المال حتى يخرج للتجول والسفر فهذا حلمه. اخذ الخادم عطية الملك وانطلق ليتجول حول العالم وأثناء سيره كان بالقرب من الماء فلاحظ بعض السمكات العالقة بين الاغصان وكانت تتحدث ويبدو عليها اليأس من النجاة من بين تلك الاغصان، فقام الخادم بتحريرها وإطلاقها في الماء فسعدت السمكات وأخبرت الخادم بأنهن لن ينسينه ابدًا وسيحفظن جميله.
عاد الخادم ليكمل رحلته ولكنه فجأة سمع من يصيح وعند التدقيق اكتشف انها ملكة النمل واقفة تصيح وتشكو من مهاجمة الوحوش لها وكيف أن حوافر هذا الحصان العملاق تدهس شعبها فابتعد عن مساكن النمل فشكرته الملكة واخبرته انها ستحفظ له جميله. عاد الخادم لاستكمال رحلته مرة اخرى وعندما كان في وسط الغابة كانت هناك شجرة بها عش للغربان وكان بها زوجين من الغربان يدفعون صغارهم من اعلى الشجرة حتى يتعلموا الطيران، إلا انهم سقطوا وظلوا يبكون وهم خائفون كيف سيتمكنون من اعالة انفسهم وهم صغار وضعفاء، فتقدم منهم الحارس وقام بقتل حصانه وتركه لهم حتى يأكلوه فشكروه ووعدوه بأن يحفظوا جميله. عاد الخادم لاستكمال رحلته فوصل إلى مدينة كبيرة وهناك كان هناك اعلان بأن الاميرة ابنة الملك تبحث عن زوج، وعلى هذا الزوج المنتظر أن يقوم بعمل صعب وإلا فانه سيدفع حياته ثمنًا للفشل، فتوجه الخادم إلى حديقة قصر الملك وهناك كانت الاميرة تتجول فرآها ووقع في حبها فذهب إلى الملك وطلب الزواج بها. قام خدم الملك بأخذ الخادم في قارب وساروا به إلى وسط البحر وكان يرافقه الملك ولكن في قارب اكبر، فقام الملك بإلقاء خاتمه في الماء وطلب منه ان ينزل إلى الماء ويحضره وان فشل سيتم القاءه في الماء إلى أن يموت وغادر الملك، ظل الخادم ينظر إلى الماء في حيرة ولكن اثناء حيرته جاءته السمكات الثلاث يحملن صدفة اخذها وعندما فتحها كان بها الخاتم الذي اخذه وعاد إلى الملك. رأت الاميرة ما حدث إلا أنها كانت غاضبة بشدة وقررت أنه حتى تقبل الزواج به عليه أن يقوم بمهمة صعبة أخرى فوافق الخادم، فقامت باصطحابه إلى الحديقة وهناك امرت الخدم بنثر عشرة اكياس من الحبوب التي ظلوا ينثرونه حتى حل الليل وبعدها طلبت منه أن يجمع الحبوب قبل طلوع الشمس وإلا فسيخسر حياته وفرصة الزواج بها. وقع الخادم في احباط كبير بسبب احساسه بالعجز عن اتمام المهمة ففقد الامل وجلس ونام اسفل شجرة إلى أن اشرقت الشمس، وعند استيقاظه رأى عشرة اكياس مملوءة بالحبوب ويوجد اعلاها الآلاف من النمل مع ملكة النمل، وبعدها وصلت الاميرة إلى مكان الخادم والتي ادهشها وأغضبها ما رأت فأخبرته انه مازالت هناك مهمة أخرى فقبل وسأل ما هى المهمة؟. قالت الاميرة للخادم أنه عليه أن يحضر لها تفاحة ذهبية من شجرة الحياة، فغادر الخادم المدينة إلا أنه كان في حيرة من امره فهو لا يعرف أي شئ عن تلك الشجرة وظل يسير دون وجهة محددة لأيام إلى أن انهكه التعب فجلس تحت احد اشجار الغابة يستريح فنام. استيقظ الخادم فوجد اسفل قدميه ثلاثة من الغربان وعلى بطنه التفاحة الذهبية، فأخبرته الغربان انهم حينما سمعوا بمهمته قاموا بالطيران إلى اقصى العالم حيث مكان شجرة الحياة واحضروا التفاحة له ردًا للجميل حينما اطعمهم وهم صغار وجوعى. فرح الخادم كثيرًا واخذ التفاحة وعاد إلى الاميرة وقدم التفاحة فما كان من الاميرة إلا أن سعدت وقبلت الزواج من الخادم واقتسمت معه التفاحة وعاشوا سعداء.

الخس

يحكى أنه في سالف الزمان كان يوجد صياد يعيش حياته بسعادة، وفي إحدى المرات وهو سائر في طريقه التقى بسيدة عجوز وقد قامت بالتحدث معه حيث سألته أن يعطيها الطعام فهى جائعة ولا تمتلك شئ، فرق قلب الصياد لتلك العجوز حتى أنه أعطاها كل ما يمتلكه من طعام وغادر. أثناء مغادرته استوقفته مرة أخرى وقالت أيها الصياد الطيب نظيرًا لقلبك الطيب وكرمك فأنا سأخبرك بسر فأنصت لها الصياد، فقالت العجوز في طريقك توجد شجرة كبيرة من البلوط يوجد عليها ثلاثة طيور وعباءة كل ما عليك هو أن تصوب أحد سهامك على المنتصف حتى تستطيع الحصول على العباءة وكذلك على ريشة من الطائر، واحرص على تلك العباءة والريشة وبذلك فإنك كل يوم عند الاستيقاظ ستجد تحت وسادتك قطعًا من الذهب. أكمل الصياد سيره وبالفعل وجد ما قالت عليه العجوز ونفذ ما أوصته به وحصل على العباءة والريشة وأخذهما ونام، وعندما استيقظ في الصباح وجد بعض القطع الذهبية أسفل وسادته وظل على هذا الحال إلى أن جمع ثروة فقرر الخروج للتجول حول العالم. جمع الصياد ثروته وخرج وظل يتجول ويتنقل بين المدن إلى أن مر بقلعة لفت نظره بها تلك الفتاة وقد كانت فتاة جميلة وأعجب بها الصياد كثيرًا، فتقدم إلى القلعة وطلب منهم أن يستضيفوه لبضعة أيام وكان ذلك ما تريده العجوز التي توجد مع الفتاة الشابة حيث كانت تعرف ما يمتلكه هذا الصياد وهو العباءة والريشة وكانت تود الحصول عليهم. بقي الصياد في القلعة وظلت تستنزفه العجوز مقابل إقامته بالقلعة حتى استطاعت في البداية سرقة الريشة والآن آن أوان الحصول على العباءة، فكلفت الفتاة بتلك المهمة إلا أن الفتاة رق قلبها على حال الصياد الذي فقد كل أمواله وسرقت منه الريشة ولكنها أجبرتها على فعل ذلك. قامت الفتاة بإتقان دورها في رسم الحزن فسألها الصياد ما بها فقالت بأنه يوجد في أعلى الجبل كهف يوجد به الأحجار الكريمة والمجوهرات وهى تريدها ولكن لا أحد يستطيع الوصول إليه، فقام الصياد بلف نفسه والفتاة بالعباءة فانتقل إلى الكهف وجمع لها الكثير من الأحجار والمجوهرات وأعطاها لها ولكنه شعر بالتعب وطلب أن يستريح قليلًا فوافقت وعندما نام سرقت العباءة وعادة للعجوز. استيقظ الصياد وعرف ما حدث له من خدعة وقرر الانتقام لما حدث له فظل يسير حتى يستطيع الوصول إلى القلعة وفي طريقه مر بحقل زرع به الخس وكان يشعر بالجوع فأخذ القليل منه ولكن عندها تحول إلى معزة، وكان إلى جانبه نوع آخر من الخس وعندما تناوله عاد لطبيعته وهنا طرأت له الفكرة فقام بأخذ بعض الخس المسحور وتوجه إلى القلعة بعد أن أخفى شكله وطرق عليهم الباب. فتحت العجوز فقال لها أنه يحمل نوعًا من أجود أنواع الخس في المملكة وهو متوجه به إلى الملك ولكنه يشعر بالتعب وبحاجة للراحة قليلًا، فوافقت وطلبت أن تتذوق هذا الخس فأعطاهما، فتحولت الفتاة والساحرة العجوز إلى معزتين فاستعاد الصياد أشيائه، فأعطاهما الصياد لطحان وظلا معه فترة ومن الوقت إلا أنه عاد للصياد واخبرها بأن المعزة العجوز ماتت والمعزة الصغيرة حزينة جدًا ويمكن أن تموت أيضًا، فأخذها وأطعمها من النوع الآخر فعادت إلى طبيعتها وأخبرته أن العجوز أجبرتها على ما حدث فسامحها واجتمعا معًا في سعادة.
#قصص_اطفال
29/09/2021 14:21