المشاكل بين الزوجين


لا تخلو الحياة الزوجية من بعض المشاكل بين الزوجين سواء كانت بسيطة أو تتطلب أن يتم التعامل معها بشكل صحيح وذكي للحصول على أقل الخسائر الممكنة وبالتالي كان على كل من الزوج والزوجة ان يعرفا كيف يمكنهم التصرف بشكل ذكي مع أي مشكلة تعكر صفو حياتهم  دون ان يؤثر عليها بالسلب. إن الغياب التام للخلافات بين الزوجين ليس ظاهرة صحية، حيث إنه يعني أن أحد الطرفين ليست لديه الثقة الكافية لإظهار اختلافه في الرأي، لذلك فإن هذا الأسلوب ليس هو الحل المناسب، وفي المقابل، ليس من السهل الالتزام بالنقاش الهادئ والرصين أثناء المشاكل بين الزوجين، إلا أن هذه تمثل مهارة يجب أن يطورها الإنسان مع مرور الوقت، وفي هذا المقال سوف نقدم لكم علاج كثرة المشاكل بين الزوجين دون تدخل الأهل.

أنواع المشاكل بين الزوجين

هنالك العديد من أنواع المشاكل بين الزوجين، التي ليس من السهل حلها وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر بالطرفين إلى الإنفصال إن لم يفلحا في إيجاد الحل المناسب، وفيما يلي نقدم لكم بعض أنواع المشاكل بين الزوجين:
  • مشكلة التجاهل
هذه المشكلة يصل إليها العديد من الأزواج بعد مرور فترة على العلاقة، أو بعد مرورهم بالعديد من المشكلات التي من الممكن أن تكون قد ولدت لديهم إحساس باللامبالاة تجاه أي نقاش أو مشكلة زوجية، كما أن محاولة تجاهل أحدهم للآخر، قد تؤدي فعلياً إلى تفاقم المشاكل بسبب إحساس أحد الطرفين بأن الطرف الآخر غير مبالٍ بما يشعر به.
  • مشكلة الشك
تعتبر مشكلة الشك من أنواع المشاكل بين الزوجين الأكثر تأثيرًا على الجانب النفسي، والتي قد تخلق حاجزًا كبيرًا بين الزوجين. قد يكون الشك لدى إحدى الطرفين إما نابعاً من إحساس بالغيرة الزائدة أو أن يكون ناتجاً عن قلة ثقة أحدهما بالآخر، وكلتا المشكلتين بحاجة إلى حل جذري لأن الشك من أخطر ما قد تواجهه العلاقة الزوجية.
  • تربية الأبناء
إن إختلاف منهج كل من الزوجين في تربية الأبناء عن الآخر، قد يسبب العديد من التضاربات والمشاكل التي من شأنها أن تقلب الحياة الزوجية رأساً على عقب، ولحل تلك المشكلة لا بد من تحديد منهج موحد لتربية الأبناء مسبقاً، وتجنب نقد أسلوب الآخر أمام الأبناء.
  • تدخل الأهل
تدخل الأهل في الحياة الزوجية مشكلة قد تهدم كيان الحياة الزوجية وفي حالات عدة قد تؤدي بالزوجين إلى طريق مسدود لا يؤدي بهما سوى للإنفصال. ولحل مشكلة تدخل الأهل في الحياة الزوجية، لا بد من وضع حدود لتدخل الأهل في شؤون الزوجين الخاصة، والتعامل معهم بلطف وإخبارهم بطريقة لائقة بأن لهما حياتهما الخاصة وأنهما يستطيعان إدارتها وإدارة مشاكلهما بمفردهما.
  • مشاكل العلاقة الحميمة
ضياع الحميمية وعدم الإنسجام في العلاقة الحميمة أحد أخطر أنواع المشاكل الزوجية المستعصية لأنها قد تحول دون إستمرار الحياة الزوجية، ولحل تلك المشكلة لابد أن تتم المصارحة والمكاشفة بين الزوجين في الأمور التي تمس العلاقة الخاصة بينهما، حيث يعتبر ذلك أمر ضروري لتحقيق الإنسجام.

علاج كثرة المشاكل بين الزوجين

لا بد من علاج كثرة المشاكل بين الزوجين قبل أن تتفاقم وتصبح متراكمة يصعب حلها، وفيما يلي نقدم لكم بعض العلاجات التي قد تفيد بشكل كبير في حل المشاكل بين الزوجين:
  1. تعتبر الثقة والتعامل مع الطرف الآخر بحب واحترام أفضل علاج كثرة المشاكل بين الزوجين، كما يساعد ذلك في تقوية العلاقة بينهم.
  2. الالتزام بالأدب وعدم اتباع أسلوب السب والشتم. 
  3. عدم إثارة العديد من الأمور والقضايا القديمة والتي تم تخطيها مسبقاً في وقت واحد عند المناقشة. 
  4. محاولة حل المشكلات المالية التي تسبب المشاكل الزوجية. 
  5. إياك و اتخاذ الصَّمت كوسيلة لحل الخلاف فالسكوت على المشكلة وكبتها هو مقدّمة للعقد النفسيّة والتراكمات المزعجة التي ستؤدي في الغالب إلى تفاقم الأمور وزيادة الوضع سوءاً فيما بعد.   
  6.  طرح الأسئلة خلال المشكلة لجذب الطرف الآخر إلى الحوار، ويساعد ذلك في معرفة تفاصيل أكثر.
  7. تعلم الإنصات جيدًا للطرف الآخر والتحدث بهدوء ودون انفعال وعصبية.
  8. الوصول إلى حل وسطي يرضي الطرفين عندما يكون ذلك ممكنًا، ذلك يساعد في الشعور بالرضا لكلا الزوجين.

نصائح للزوجين

هنالك مجموعة من نصائح للزوجين إذا قامو بالالتزام بها من الممكن أن تحد من وقوع المشاكل الزوجية وأن تسهم في حلها أيضاً إن وقعت، وفيما يلي نقدم لكم بعض نصائح للزوجين:
  1. من أهم نصائح للزوجين حاولو تجنب الحلول المؤقتة يجب ان يتم مناقشة أي خلاف زوجى يعترض طريقكما بعمق، وقومو بحل المشكلة جذرياً وبشكل نهائي لأن الحلول المؤقتة سوف تؤدي إلى تفاقم المشكلة وتطورها.
  2. من أهم نصائح للزوجين عدم العناد والثشبث بالرأي، لأن العند سوف يؤدي بمستقبل الأسرة إلى طريق مسدود.
  3. احترام اختلاف الآراء، لأن الزواج لا يعنى ان يذوب كل طرف في شخصية الطرف الثانى بل يجب أن يحافظ كل شخص على شخصيته و آرائه وحريته في طرح الأفكار والآراء وبالتالى يجب على كل طرف في العلاقة الزوجية ان يتقبل وجهة نظر الطرف الثاني.
  4. لا بد من اختيار الوقت المناسب لمناقشة أى خلاف حيث تعتبر هذه النقطة نفطة مفصلية في جودة الحوار والنتيجة التي ستصلون إليها، ولذلك فعليكما اختيار الوقت المناسب والذي يكون فيه الطرف الثانى هادئاً حتى تتم مناقشة أي مشكلة بهدوء وحكمة دون عصبية.
  5. احذر أن تقابل آراء الطرف الثاني دائما بالرفض وتتخذ من ذلك نهجاً تتبعه في جميع الخلافات، لأن ذلك سوف يوصلكم إلى طريق مسدود ولا تصلو إلى حل مناسب.
  6. لا تجعل الاخرين يتدخلون في مشاكلكم الزوجية، وإنما عليكما ان تقوما بحل مشاكلكما معاً وبهدوء دون السماح للأخرين بالتدخل فيها.
10/12/2021 23:48