العصب السابع

يسمى العصب السابع بالعصب الوجهي وهو أحد أعصاب الجمجمة، وهى مجموعة من اثنى عشر عصبا تخرج مباشرة من المخ وجذع المخ ومسؤولة عن أغلب الإحساس وحركة العضلات في منطقة المخ والرقبة، والعصب الوجهي هو سابع هذه الأعصاب الإثني عشر وهو مسئول عن حركة عضلات الوجه وبعض عضلات الرقبة، و التذوق في الثلثين الأماميين من اللسان، و إحساس البشرة في جزء صغير من الأذن الخارجية، بالإضافة إلى تغذية عدد من الغدد اللعابية والغدد الدمعية، في هذا المقال سوف نقدم لكم إجابة على تساؤل هل العصب السابع خطير وماهي أعراضه وطرق علاجه؟، فتابعو معنا حتى النهاية.

هل العصب السابع خطير

هل العصب السابع خطير؟، التهاب العصب السابع يضعف عضلات الوجه وقد يكون ذلك على شكل شلل مؤقت، و يظهر من يصابون بالتهاب العصب السابع بوجه متدلي على جانب واحد أو في بعض الأحيان على كلا الجانبين، اذاً، هل العصب السابع خطير؟، من الجدير بالذكر أن العصب السابع يبدأ من الجمجمة حتى نهاية الفم حيث يعاني المريض من خلل يؤدي إلى ضمور في عضلات الوجه من الجفون والشفتين والعينين، كما أنه يتسبب في أضرارًا كبيرة لخلايا الدماغ لأنها مسؤولة عن إرسال إشارات إلى عضلات الوجه حتى تتمكن من الحركة، لذلك فإن ألم العصب السابع مرض خطير وفي حالة الشعور بأي شذوذ غير طبيعي في الوجه يجب التوجه للطبيب لتشخيص الحالة وعلاجها، هنالك أيضاً بعض مضاعفات التهاب العصب السابع نذكر منها ما يلي:
  • المضاعفات المتعلقة بالعين، مثل التهاب الملتحمة، التهاب القرنية، قرحة القرنية، وتدلي الجفن.
  • تقلصات عضلية لا إرادية مرتبطة بأفعال لا إرادية مثل شد الحافة والعينين مغمضتين.
  • تشنج نصف الوجه الخلفي بسبب تلف الأعصاب مع إعادة التوزيع الجزئي للأعصاب.

اعراض العصب السابع

من المهم جداً أن يكون لدينا معلومات كافية حول اعراض العصب السابع وأن نستشير الطبيب بمجرد ظهورها، وذلك لأن سرعة تلقى العلاج تؤثر على سرعة وتمام التعافي من التهاب و اعراض العصب السابع. إليكم أهم اعراض العصب السابع:
  1. الصداع.
  2. فقدان حاسة التذوق في الثلثين الأماميين من اللسان.
  3. سيلان الدموع على الجانب المصاب.
  4. شلل في أحد نصفى الوجه والذى يحدث سريعا على مدى ساعات أو أيام قليلة.
  5. سقوط الوجه وعدم القدرة على إظهار تعابير الوجه مثل الابتسام أو إغلاق العين.
  6. ألم حول الفك أو خلف الأذن على الجانب المصاب.
  7. زيادة الحساسية للصوت على الجانب المصاب.

علاج العصب السابع

علاج العصب السابع غير موجود إلى الآن، إلا أن هنالك بعض أنواع العلاجات المستخدمة تساعد في تخفيف الأعراض وتسريع التعافي، وعادة ما يتم علاج العصب السابع وشفاؤه خلال شهر إلى شهرين ما بعد الإصابة، إليكم علاج العصب السابع:

  • العلاجات الدوائية
تتضمن العلاجات الدوائية ما يأتي:
  1. الستيرويدات التي تعمل على تثبيط الالتهابات في الجسم وبالتالي تخفيف الأعراض وتسريع الشفاء.
  2. مضادات الفيروسات، التي يمكن استخدامها في بعض الحالات.
  • العلاجات المنزلية
يمكنك اتباع بعض النصائح التي تساعد في تخفيف أعراض مضاعفات المرض من خلال العلاجات المنزلية ومنها:
  1. ممارسة التمارين الخاصة بعضلات الوجه.
  2. تناول الأطعمة الطرية سهلة المضغ والبلع لأن المرض يسبب صعوبة في ذلك.
  3. تناول الأدوية المسكنة، مثل: الباراسيتامول، والآيبوبروفين.
#العصب_السابع