حدوته قبل النوم

هناك العديد من قصص قبل النوم التي تصنف على أنها مناسبة لجميع الأعمار، و كما نعلم جميعاً أن حدوته قبل النوم تعزز وعي المستمع وتساعد على استيعاب العديد من الموضوعات، وهنالك أنواع كثيرة من حدوته قبل النوم ومنها العربية الكلاسيكية، والتي يسهل على الكثيرين فهمها والاستمتاع بها، كما اعتاد الكثير على الاستماع إلى حدوته قبل النوم بشكل يومي، هذا لأنه يساعدهم على النوم بسلام، ومن الجدير بالذكر أن معظم قصص قبل النوم تنتقل من جيل إلى جيل، وفي هذا المقال سوف نقدم لكم حدوته قبل النوم للأطفال والكبار، فتابعو معنا حتى نهاية المقال.

الرجل الشجاع 

تحكي هذه الحدوته عن شاب كان يتعرض للرفض من قبل جميع سكان المدينة، حيث أنه كان لا يعرف أي شيء عن الحياة سوى العمل مع أبيه في ورشة الخشب ومساعدة والداته في المنزل، فلم يكن يهتم بالعلاقات الاجتماعية أو تكوين صداقات، بل جل اهتمامه كان بالعمل و مقابلة الحبيبة و الجارة الجميلة مارجريتا، وفي أحد الأيام دمر الجسر الطويل، الذي كان يربط مدينتهم بالمدن الأخرى، وأصبح مسألة البقاء على قيد الحياة أكبر ما يهم سكان المدينة، لأن الموارد لديهم قد نفذت وأصبحوا لا يجدون قوت يومهم، وفي هذا الوقت الوقت انشغل الشاب الشجاع في صنع قارب كبير من الخشب، واستطاع أن يضع القارب في الماء المحيط بالمدينة، للوصول إلى أقرب مدينة مجاورة، وبعد الانتهاء منه استعد لرحلته التي استمرت يومين ليعود حاملاً كمية وفيرة من الطعام، جعلت أهل مدينته يقيمون الاحتفالات لكن لوحدهم بينما كان الشاب الشجاع منشغلاً بالعمل في ورشته، ليتفاجأ بمارجريتا تقول له كيف الحال، بوجه شديد الاحمرار ليجيبها أنه بخير، ويتساءل لماذا لم تذهب إلى الحفل كالبقية، لتعترف له بحبها الشديد ورغبتها بالزواج منه، ليتزوجوا بعد فترة قصيرة ويعيشان بسعادة وهناء.

قصة الحطاب والوحش

كان في قديم الزمان يوجد حطاب يعيش في الغابة، ولديه 3 بنات، وكانوا يعيشون الحياة العادية، حيث كانت ابنه الحطاب الكبرى كسولة، والصغرى تحب عمل المنزل، بينما الصغرى كانت تساعده في تجميع الحطب من داخل الغابة، وبينما كان يخرج في الصباح مع ابنته الصغرى لجمع الحطاب اشتدت العواصف وهما بداخل الغابة، ولم يجدوا طريقة للخروج منها، إلى أن وجد الحطاب بيتًا كبيرًا في داخل الغابة، وظل يطرق باب البيت، إلا أنه لم يستجيب أحد، وكأن ليس بداخله أحدًا، وظل ينادي على أصحاب المنزل ولم يجب عليه أحدًا، وقررا الدخول إلى البيت، ليجدوا مائدة من الطعام عليها ما لذ وطاب من الأطعمة، ويقومان بتناول الطعام لشدة جوعهما، وبينما كانا يتناولان الطعام تفاجؤوا بدخول وحش مخيف عليهم، ليفزعا من منظره فقد بدا الوحش غاضبًا من دخولهم منزله، وتناولهم طعامه، وقال لهما أنهما سينالان عقابًا شديدًا،، فأغلق عليهم الباب بإحكام، وتركهم حتى صباح اليوم التالي ليفكر في عقاب مناسب لهما، وفي صباح اليوم التالي طلب الوحش من الحطاب أن يذهب، ويترك ابنته في المنزل، فرفض الحطاب ذلك، فكيف له أن يترك ابنته ويرحل، فهدده الوحش بأنه سيقتله ويترك ابنته ترحل، إلا أن الوحش رفض، وظل الحطاب يطلب تكرارًا بأن يترك ابنته للخروج ويظل هو، ولكن دون جدوى. وتدخلت الفتاة لتنقذ أبيها، وطلبت منه أن يتركها ويرحل، فوافق الأب وقال له المهم أن تدع ابنتي ترحل، لكن ابنته رفضت بشدة وأخذت تقنعه بأن يتركها، وأنها ستكون بخير، حتى استسلم الحطاب وتركها، ثم سألت الفتاة الوحش: لم تفعل ذلك؟ وهل تعيش هنا بمفردك؟ فأجابها بأنها هنا لخدمته فقط، وحذرها من أن تسأله عن أي شيء، وذات يوم خرج الوحش من منزله، فأخذت الفتاة تتجول في المنزل، حتى وجدت قبوًا داخله، ووجدت به صور شاب وسيم، وظلت تقلب فيها حتى علمت بأن تلك الصور لأمير كان يحكم مملكة الياقوت، وهو أمير مسحور حولته زوجة أبيه إلى وحش، وعلمت الآن أنها في منزله، وأصبحت تسترق الخطى وتذهب للقبو لتستمتع بمشاهدة صور الأمير الوسيم في كل مرة يخرج فيها الوحش من المنزل، ومع الأيام اعتادت الفتاة على الوحش وأخذت تتودد وتتقرب إلى الوحش، وذات يوم سمح لها بالذهاب لزيارة أبيها ولكن بشرط أن تعود مجددًا في اليوم التالي، ولكنها لما ذهبت وجدت أباها مريضاً فتأخرت ولم تعد في اليوم المحدد، لتجد الوحش عند عودتها ملقى على الأرض، لتخبره بأنها تحبه، ويبطل مفعول سحر امرأة أبيه ويعود لهيأته كأمير، والذي كان يشترط لإبطال السحر أن تحبه فتاة بصدق من قلبها، ليتزوجا فيما بعد ويعيشا حياة سعيدة.

الجزيرة الأخرى

كان في قديم الزمان يوجد جزيرة كبيرة للغاية يحكمها الملوك، وكل ملك كان يحكم تلك الجزيرة كان يحكمها لمدة سنة واحدة فقط، ثم بعد ذلك ينتقل إلى جزيرة أخرى ويظل فيها إلى آخر حياته، وكان واحد من الملوك انتهى مدة حكمه بالفعل، وتهيأ لوداع أهالي الجزيرة، والأهالي ودعوه بالدموع، وركب بالفعل السفينة، من أجل أن ينتقل إلى الجزيرة الأخرى، والتي سوف يعيش فيها إلى نهاية حياته، وعندما ذهب الأهالي معه، وجدوا ولدًا شابًا متعلق على خشب وكاد أن يموت، ولكن الأهالي قد أنقذوه من الموت، وبعد ذلك طلب الأهالي منه أن يكون هو ملك الجزيرة، وأوضحوا له طبيعة الحكم، وإنه سوف يستمر فقط لمدة عام واحد، ومن ثم سينتقل إلى جزيرة أخرى ليعيش فيها حتى نهاية حياته، وعندما ذهب إلى تلك الجزيرة وجد فيها حيوانات مفترسة كثيرة، كما وجد فيها جثث الملوك الذين سبقوه، وعندها طلب الملك الجديد أن يقوم الأهالي بتنظيف تلك الجزيرة، وأصبحت مثل الجنة تمامًا، وعندما أتى وقت الرحيل بعد مضي عام كامل، كان الملك يبتسم، فسأله الأهالي عن سبب ذلك، فقال السبب أن الجميع كانوا مشغلون بالوقت الذي كانوا يملكون فيه الحكم، ولكن أنا كنت أهتم بالجنة التي سوف انتقل إليها.

حصان صيد جميل

كان هنالك صياد نشيط يذهب إلى عمله كل صباح دون كلل أو ملل، و ذات يوم في طريقه إلى العمل رأى فتاة جميلة وأشاد على الفور بجمالها الاستثنائي، وعندما عاد إلى المنزل، قرر مقابلتها مرة أخرى والتحدث معها، لكنه لم يجدها، ثم ذهب للبحث عنها في المدينة ليتمكن من الوصول إليها في أسرع وقت ممكن، ولذلك الغرض ذهب إلى أحد الفنانين وشرح له أوصاف الفتاة ليرسمها، ثم رسم الفنان الفتاة وأعطى الرسم للصياد ليأخذها ويسأل المارة في حال تعرف إليها أحدهم، وفجأة تعرف إليها أحدهم وأرشده إلى طريقها، فأسرع الصياد إليها وتقدم لطلب يدها، وفجأة بكت الفتاة، و عندما سألها عن السبب، أجابت أن والدها سيزوجها من رجل ثري لا تريده، فذهب الصياد إلى والده وطلب يدها لكنه رفض وأخبره أن شرطه الوحيد للزواج من ابنته هو أن يدفع ضعف المهر الذي قدمه الرجل الثري، فجلس الصياد متسائلاً عما يجب فعله فهو يحبها ولا يستطيع أن يتركها تتزوج شخصاً غيره، ومع ذلك لم يكن لديه ما يكفي من المال، حتى وجد حلاً وباع كل ما لديه من أجلها، ولكنه مع ذلك لم يتمكن من جمع كل الأموال، فذهب إلى منزل الفتاة وأقام حفلة كبيرة، وغنى للفتاة أغنية الوداع، وعندما كان على وشك المغادرة، جاء إليه والد الفتاة وأخبره أنه لا يستطيع العثور على زوج أفضل لابنته، لأنه يستطيع أن يثبت حبه لها ويعطي كل شيء مقابل سعادتها.
calendar_month12/07/2022 17:29