دعاء الاستفتاح

يتساءل الكثيرون عن دعاء الاستفتاح الذي نبدأ به الصلاة، وهل يجب في كل صلاة أن يقال دعاء الاستفتاح، أجمع العلماء على أنّ دعاء الاستفتاح في الصلاة سنة وليس واجبا بمعنى أنّ من تركه لا حرج عليه وصلاته صحيحة، مؤكدين أنّ دعاء الاستفتاح يقال سرًا لا جهرًا، وبالنسبة لصيغة دعاء الاستفتاح كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يفتتح صلاته إذا قام من الليل بقول: اللهمّ ربّ جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشّهادة، أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختلف فيه من الحقّ بإذنك إنّك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم) رواه مسلم، وفي هذا المقال سوف نقدم لكم دعاء الاستفتاح للصلاة وجميع صيغ دعاء الاستفتاح، فتابعو معنا حتى النهاية.

صيغ دعاء الاستفتاح

يعتبر دعاء الاستفتاح من السنن الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن لم يقله الإنسان في صلاته فلا حرج عليه وصلاته صحيحة، ومن الجدير بالذكر أن صيغ دعاء الاستفتاح كثيرة جداً وليس له صيغة محددة فكل مذهب من المذاهب أورد صيغة محددة، إليكم أهم صيغ دعاء الاستفتاح:
  1. الصيغة الأولى (وَجَّهْتُ وَجْهي لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضَ حَنِيفًا، وَما أَنَا مِنَ المُشْرِكِينَ، إنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي، وَمَحْيَايَ وَمَمَاتي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ، لا شَرِيكَ له، وَبِذلكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ المُسْلِمِينَ، اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ، أَنْتَ رَبِّي وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، وَاعْتَرَفْتُ بذَنْبِي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جَمِيعًا، إنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأخْلَاقِ، لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إلَّا أَنْتَ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا، لا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلَّا أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ، وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ ليسَ إلَيْكَ، أَنَا بكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إلَيْكَ).
  2. الصيغة الثانية (سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وبِحَمْدِكَ، تَبَارَكَ اسْمُكَ، وتَعَالَى جَدُّكَ، ولَا إلَهَ غَيْرُكَ).
  3. الصيغة الثالثة (اللَّهُمَّ رَبَّ جِبْرَائِيلَ، وَمِيكَائِيلَ، وإسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالأرْضِ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بيْنَ عِبَادِكَ فِيما كَانُوا فيه يَخْتَلِفُونَ، اهْدِنِي لِما اخْتُلِفَ فيه مِنَ الحَقِّ بإذْنِكَ؛ إنَّكَ تَهْدِي مَن تَشَاءُ إلى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ).

فضل دعاء الاستفتاح

فضل دعاء الاستفتاح كبير، وفوائده كثيرة جداً لعل أهمها زيادة التركيز في الصلاة وطرد وساوس الشيطان وعدم السرحان، ومن فضل دعاء الاستفتاح أن فيه إظهار ذل العبد وضعفه بين يدي ربه عندما يطلب منه تخليصه من الذنوب، وهذا من مقاصد العبادة، كما أنه من فضل دعاء الاستفتاح الاعتراف بتوحيد الله سبحانه وتعالى وأن المصلي عندما يناجي ربه يذكر له توحيده إياه وإيمانه به، بالإضافة إلى احتوائه على ألفاظ أدعية تدل على المدح والثناء على الله سبحانه وتعالى، مما يؤدي إلى تربية المؤمن على تعظيم الله تعالى وتنزيهه وإجلاله والاعتراف بالعبودية له جلّ وعلا، ومن الجدير بالذكر أن دعاء الاستفتاح وأي دعاء في الصلاة يثبت مشيئة الله سبحانه وتعالى، لقول الله سبحانه وتعالى: (مَن تَشَاءُ)، ومن فضل دعاء الاستفتاح أنه يسهم في معالجة جميع أمراض الشكوك وضعف اليقين، والوسواس، ولهذا السبب تختم أغلب عبارات الدعاء بقول الله تعالى: (حقّ).

وقت دعاء الاستفتاح

وقت دعاء الاستفتاح هو بداية الصلاة بعد تكبيرة الإحرام مباشرةً، وفي وقت دعاء الاستفتاح يقول ابن باز رحمه الله: "والاستفتاح أن يقول بعد التكبيرة الأولى: "سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك" هذا يُسمى الاستفتاح بعد التكبيرة الأولى؛ تكبيرة الإحرام، وإن استفتح بغير هذا مما صحّ عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فهو حسن". وقال الشيخ سلمان العودة إنّ المصلّي يقرأ دعاء الاستفتاح ثمّ: "يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، ويُسمي، ويقرأ الفاتحة، ثمّ يقرأ ما تيسر له من القرآن"، حيث أنوقت دعاء الاستفتاح  يكون قبل الشروع بقراءة سورة الفاتحة، وقيل أيضًا إنّ وقت دعاء الاستفتاح بعد أن يضع المصلّي كف يده اليمنى على ظهر يده اليسرى.
calendar_month21/07/2022 10:18