فيتامين د

يلعب فيتامين فيتامين د دوراً مهماً في تقوية مناعة الجسم، كما يحمي من الإصابة بالأمراض ومحاربة أنواع عديدة البكتيريا والفيروسات التي يمكن أن تهاجم الجسم، بالإضافة إلى تعزيز عملية امتصاص المعادن في الأمعاء، ويمنع الخسارة المفرطة لهذه المعادن في الكلى، كما ويتحكم بدخول وخروج المعادن في العظام. ولهذا فإن النقص في فيتامين د يعد من المشكلات الصحية التي تؤثر على العديد من وظائف الجسم، سنتحدث في هذا المقال عن أهم أعراض نقص فيتامين د بالجسم وطرق علاجه، من الطبيعي أنك سوف تتساءل عن مصادر فيتامين د وكيف نستطيع الحصول عليه من الطبيعة؟ يعتبر الإنتاج الذاتي في الجلد تحت تأثير الإشعاع فوق البنفسجي من أهم مصادر فيتامين د، كما يتواجد فيتامين (د) في الأغذية ذات المصدر الحيواني، وهو مطابق تماماً لفيتامين (D3) الذي يتم إنتاجه في أجسامنا. من ناحيةٍ أخرى، فإن فيتامين (D2) مصدره من الأغذية النباتية. بالإضافة إلى وجوده في أنواع خاصة من الأغذية مثل الكبد وصفار البيض وزيت السمك.

أعراض نقص فيتامين د

لابد من طريقة للكشف عن نقص فيتامين د ولا بد أن هنالك أعراض لنقصه في الجسم فما هيأعراض نقص فيتامين د  في الجسم؟، سنلخص أهم أعراض نقص فيتامين د في الجسم فيما يأتي:
  • تكرار الإصابة بالمرض والعدوى: يرتبط نقص فيتامين د بزيادة الإصابة بالعديد من الأمراض الفيروسية كالأنفلونزا، وأمراض الجهاز التنفسي،  كما أكدت العديد من الأبحاث الحديثة إلى أنّ فيتامين د قد يلعب دوراً مُهمّاً في تعزيز وظائف الجهاز المناعيّ.
  •  آلام الظهر: قد يؤدي نقص فيتامين د إلى تطور آلام الظهر كما أشارت العديد من الدراسات الحديثة التي ربطت نقص فيتامين د بحدوث آلام حادة في الظهر.
  • هشاشة العظام: حيث تصبح العظام رقيقة أو هشة، وتتعرّض للكسر نتيجةً لأيّ رضوض بسيطة، وغالباً ما تؤثّر هذه الحالة في كبار السن. 
  •  بطؤ التئام الجروح: يؤدي النقص في فيتامين د إلى ضعف التئام الجروح بعد الجراحة أو التعرّض لأي إصابة.
  •  الاكتئاب: وجدت العديد من الدراسات البحثية المطورة أن انخفاض مستويات فيتامين د  قد ترتبط بشكل مباشر بالاكتئاب وغيرها من الاضطرابات العقلية.
  •  فرط التعرق: على الرغم من أن التعرق يعد أمراً جيداً للصحّة، وذلك لأنّه يخلص الجسم من السموم في الخلايا الدهنيّة تحت الجلد، فإن التعرّق المُفرِط يُعدُّ إشارةً على نقص فيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د

من الممكن أن يحدث نقص فيتامين د لعدة أسباب، ومن أهم أسباب نقص فيتامين د ما يلي:
  •  عدم استهلاك كميات كافيه منه 
عندما تتبع نظامًا غذائيًا نباتيًا خالياً من المنتجات الحيوانية، مثل: الأسماك، وزيوت الأسماك، وصفار البيض، تصبح مستويات فيتامين د منخفضة جدًا.
  • قلة لأشعة الشمس
تعتبر أشعه الشمس المصدر الأساسي لفيتامين د، وبالتالي فإن عدم عدم التعرض لها بالشكل المطلوب يعد من أهم مسببات نقص فيتامين د في الجسم.
  • امتلاك بشرة داكنة
إن الأشخاص الذين يمتلكون بشرة داكنة، هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بخطر نقص فيتامين د، حيث تقلل صبغة الميلانين الموجودة في الجلد من قدرة الجلد على إنتاج فيتامين د.
  • زيادة الوزن أو السمنة
يعد الوزن الزائد أو السمنة من أهم أسباب نقص فيتامين د في الجسم، حيث بينت الراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد يعانون من نقص فيتامين د أكثر من الأشخاص الذين وزنهم ضمن المعدل الطبيعي.
  • الإصابة بأمراض الكلى والكبد

حيث تقلل هذه الأمراض من الأنزيم المطلوب لتغيير فيتامين د إلى شكله النشط المستخدم في الجسم،  الأمر الذي يؤدي إلى وجود مستوى غير كافي من فيتامين د النشط في الجسم.
  •  التدخين
كشفت الأبحاث الحديثة أن التدخين يؤثر على الجين الذي ينشط فيتامين د في الجسم، الأمر الذي قد يسبب انخفاض مستوياته.
  • إجراء العمليات الجراحية لإنقاص الوزن
تعد عمليات تصغير المعدة من أسباب نقص فيتامين د لأنها تقلل من استهلاك كميات كافية من بعض العناصر الغذائية، والفيتامينات، والمعادن، ومن بينها فيتامين د، فيصبح هؤلاء الأشخاص بحاجة إلى تناول مكملات فيتامين د مدى الحياة لتعويض النقص لديهم.

علاج نقص فيتامين د

يتلخص علاج نقص فيتامين فيما يلي:
  • التعرض إلى أشعة الشمس وخاصة بين الساعة العاشرة صباحا والساعة الثالثة عصرا للحصول على معدل جيد من فيتامين د.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د الملزمة بوصفه طبيه.
  • التركيز تناول الغنية بفيتامين د ومنها الأسماك، صفار البيض، لاحتوائها على نسبة عالية جدا من فيتامين د.
  • الحرص على ممارسة الرياضة بشكل يومي حيث أنها تعزز إنتاج فيتامين د بالجسم.
  • التخلص من الوزن الزائد للحماية من السمنة التي تؤثر بشكل مباشر على معدل فيتامين د بالجسم كما أسلفنا سابقاً.
calendar_month12/06/2021 22:58