تأخر الدورة الشهرية

تعتبر الدورة الشهرية علامة من علامات البلوغ عند الفتيات، تبدأ الدورة الشهرية من أول يوم في الحيض الأول إلى اليوم الأول من الحيض الذي يليه، وبالطبع تقسم هذه الدورة الشهرية لعدة مراحل، وتسمى المرحلة التي يحدث فيها الحمل فترة الخصوبة، ومن الجدير بالذكر أنه خلال الدورة الشهرية يحدث تغيرات في مستوى الهرمونات الجنسية الأنثوية في الدم مما يتسبب في استعداد الرحم للحمل. وفي حالة عدم حدوث الإخصاب تنزل الدورة الشهرية في صورة حيض، ولبعض الأسباب قد تعاني بعض السيدات من تأخر الدورة الشهرية لعدة أيام، مما قد يدفع الكثيرات للتساؤل حول تلك الأسباب وفي هذا المقال سوف نقدم لكم إجابة على تساؤل كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل.

علامات تأخر الدورة الشهرية

قد يكون هنالك العديد من علامات تأخر الدورة الشهرية، التي قد تختلف من امرأة لأخرى ولدى المرأة نفسها من شهر لآخر، ومن أهم علامات تأخر الدورة الشهرية ما يلي:
  • إفراز حليب من الثدي، في حالات ارتفاع مستويات هرمون البرولاكتين. 
  • الصداع والإحساس بالزغللة، في حالات أورام الغدة النخامية. 
  • تساقط الشعر بكثافة، يعتبر من أهم علامات تأخر الدورة الشهرية في حالات اضطرابات الهرمونات الجنسية. 
  • الإحساس بآلام في الحوض، كما في حالات هجرة بطانة الرحم، أو حالات الالتهابات المزمنة للجهاز التناسلي. 
  • ظهور حب الشباب، في حالات اضطرابات الهرمونات الجنسية.

كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل

كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل. على الرغم من أن انقطاع الدورة الشهرية تعد من المؤشرات الهامة التي تدل على وجود حمل. إلا أنها لا تكون السبب الوحيد الذي يؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية. حيث إنه يوجد العديد من العلامات التي من المفترض أن تظهر على المرأة بعد انقطاع الدورة الشهرية، التي تستطيع المرأة من خلالها معرفة إذا كان هناك حمل أم لا، ومن أهم تلك العلامات هي الشعور بالغثيان والقيء كل يوم في الصباح، و زيادة عدد نبضات القلب و الشعور بالإرهاق والتعب و حدوث تغييرات ملحوظة في الثديين وزيادة حجمهما و ارتفاع درجة حرام الجسد و كثرة التبول وغيرها العديد. وبهذا نكون قد أجبنا على تساؤل كيف أعرف أن الدورة متأخرة وليس حمل؟.

المدة الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية بدون وجود حمل

قد تتساءل المرأة عن المدة الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية بدون وجود حمل، فمن المتعارف عليه أن الدورة الشهرية تتراوح مدتها المعروفة ما بين 21 إلى 35 يوم، ولكنها ليست نفسها لدى كل السيدات فهي تختلف من سيدة لأخرى. بالنسبة للسيدات اللاتي يمتلكن دورة شهرية منتظمة عندما تتأخر الدورة الشهرية لمدة تصل لأسبوع أي سبعة أيام والتي تعتبر المدة الطبيعية لتأخر الدورة الشهرية بدون وجود حمل، يجب على السيدة المتزوجة أن تقوم بإجراء اختبار الحمل المنزلي بعد انقضاء تلك المدة، وفي حال كانت النتيجة إيجابية على السيدة أن تتجه للطبيب لمتابعة الحمل. أما إذا كانت النتيجة سلبية فمن الممكن أن تقوم السيدة بتكرار الاختبار بعد مرور عدة أيام أخرى حتى تتأكد من عدم وجود حمل، أو من الممكن أن تقوم بإجراء فحص دم للتأكد من الحمل بدقة، وإذا ثبت بعد تحليل الدم أن المرأة غير حامل فيجب أن تتابع مع طبيبها، كي تعرف سبب تأخر الدورة الشهرية رغم عدم وجود حمل، حتى تتمكن من معالجة المشكلة بشكل سريع. أما لدى السيدات اللاتي لديهن دورة شهرية غير منتظمة في حال حدث تأخر في الدورة الشهرية يكون من الصعب عليهم معرفة ما إذا كان السبب هو الحمل أم غير ذلك لأنهم يعانون بشكل دائم من تأخر الدورة الشهرية.
#تأخر_الدورة_الشهرية
08/05/2022 23:28