قصص قصيرة بالانجليزي

تعتبر قراءة قصص قصيرة بالانجليزي من أكثر ما يجذب الناس، نظراً لسهولة فهمها وتلخيصها واستخلاص العبر منها، كما أنها تساهم و بلا شك في رفع مستوى القراء وزيادة حصيلة الكلمات الانجليزية المهمة والشائعة في المحادثات اليومية. أضيفو إلى ذلك أن مطالعةقصص قصيرة بالانجليزي هي بمثابة الخطوة الأولى في إتقان اللغة والوصول بها إلى المرحلة الاحترافية، فاللغة الإنجليزية ليست تعتمد على مذكرة القواعد العامة فحسب؛ بل إنها تعتمد بشكل كبير على تعلم المفردات والتراكيب وهذه لا تكون إلا من خلال القراءة المتكررة للنصوص المكتوبة باللغة الإنجليزية مع ترجمتها مثل القصص ونحوها. وفي هذا المقال نقدم لكم قصص قصيرة بالانجليزي مع ترجمتها للغة العربية.

the old man

An old man used to live in the village. He was one of the saddest and most painful people in the world. The whole village did not prefer working with him. He was always depressed, always complaining and always in bad shape. The longer he continued his life, the more miserable he became and his words poisoned. People avoided him because his grief became contagious. It was unnatural to be hilarious with him. It creates a feeling of unhappiness in others. But one day, when he turned 80, something unbelievable happened. Immediately all people began to hear a rumor: “This old man became happy one day, he did not complain about anything, always smiling, and even his face was funny.” The people of the whole village met. They asked the old man: What happened to you? “Nothing is different. Eighty years I have been chasing happiness away from me, and it was useless to me. Then I decided to live without this quest to keep it away from me and enjoy life. That is why I am happy now.”

الرجل العجوز

كان يعيش رجل عجوز في القرية. لقد كان من أكثر الناس حزناً وألماً في العالم. القرية كلها كانت لا تفضل العامل معه. كان دائمًا مكتأب ، وكان يشكي حالة دوماً وكان دائمًا في حالة سيئة . فكلما استمر في حياته ، ازدادت تعاستة وتسممت كلماته . وكان يتجنبه الناس لأن حزنه أصبح معديا. كان من غير الطبيعي أن تكون فرحان وانت معه. لقد احدث شعور بالتعاسة لدى الآخرين. لكن في أحدى الأيام، عندما وصل للثمانين من عمره ، حدث شيء لا يصدقه احد. على الفور بدأ كل الناس في سماع إشاعة: “ان هذا الرجل العجوز اصبح سعيد في يوم ما، اصبح لا يشتكي من أي شيء ، ومبتسم دوماً ، وحتى وجهه مرح”. احتمع اناس القرية بأكملها. وسألوا الرجل العجوز: ماذا حدث لك؟ “لا شيء مختلف. ثمانون عاما كنت أطارد السعادة بعيداً عني، وكانت عديمة الفائدة لي. ثم قررت أن أعيش بدون هذا السعي لابعادها عني وأن أستمتع بالحياة. لهذا السبب أنا سعيد الآن.

Dino

Dino was a cheerful and playful dinosaur who was loved by everyone. He spent his time singing and dancing, and he kept jumping and making antics. He loved nature and, being aware of his enormous size, he took care never to harm anyone, not even a simple mosquito. One day, however, he crushed a pretty little flower that soon died. He hadn't done it on purpose, but a deep sadness took hold of him. Days passed and Dino was more and more depressed and inconsolable. His friends, distressed to see him like this, decided to seek a solution, but they did not find it. Finally, a grasshopper thought of a very reasonable solution. - If Dino is afraid of crushing flowers and small animals, let him walk on tiptoe. So it won't hurt anyone - she said with relief. All accepted the locust's proposal, which seemed to them excellent; from that day on, Dino jumped and danced, standing on tiptoe. His sadness disappeared, he became again the happy and kind dinosaur that we had always known.

دينو

كان دينو ديناصورًا ومرحًا محبوبًا من الجميع. أمضى وقته في الغناء والرقص ، واستمر في القفز وصنع الغرائب. لقد أحب الطبيعة ، ووعيًا بحجمه الهائل، لم يهتم أبدًا بإيذاء أي شخص ، ولا حتى بعوضة بسيطة. في أحد الأيام ، سحق زهرة صغيرة جدًا ماتت قريبًا. لم يفعل ذلك عن قصد ، ولكن حزنًا عميقًا سيطر عليه. مرت الأيام وكان دينو أكثر وأكثر اكتئابًا ولا يطاق. قرر أصدقاؤه ، الذين شعروا بالحزن لرؤيته مثل هذا ، البحث عن حل ، لكنهم لم يجدوه. أخيرًا ، فكر جندب في حل معقول جدًا. إذا كان دينو يخاف من سحق الزهور والحيوانات الصغيرة، فدعه يمشي على أطراف أصابعه. لذلك لن تؤذي أحداً قالت بارتياح. الجميع قبلوا عرض الجراد الذي بدا لهم ممتازا. منذ ذلك اليوم ، قفز دينو ورقص ، واقفا على أطراف أصابعه. اختفى حزنه ، وأصبح مرة أخرى الديناصور السعيد واللطيف الذي كنا نعرفه دائمًا.
The Dog and the Wolf
A gaunt Wolf was almost dead with hunger when he happened to meet a House-dog who was passing by. ‘Ah, Cousin,’ said the Dog. ‘I knew how it would be; your irregular life will soon be the ruin of you. Why do you not work steadily as I do, and get your food regularly given to you?’ ‘I would have no objection,’ said the Wolf, ‘if I could only get a place.’ ‘I will easily arrange that for you,’ said the Dog; ‘come with me to my master and you shall share my work.’ So the Wolf and the Dog went towards the town together. On the way there the Wolf noticed that the hair on a certain part of the Dog’s neck was very much worn away, so he asked him how that had come about. ‘Oh, it is nothing,’ said the Dog. ‘That is only the place where the collar is put on at night to keep me chained up; it chafes a bit, but one soon gets used to it.’ ‘Is that all?’ said the Wolf. ‘Then good-bye to you, Master Dog.’ Better starve free than be a fat slave.
الذئب والكلب
يحكي أن في يوم من الايام كان هناك ذئب ضعيف هزيل قد غلبه الجوع حتي كاد أن يهلك من شدة الجوع والعطش، وذات يوم بينما هو جالساً علي جانب الطريق متعباً لا يقوي علي الحراك شاهد كلباً أليفاً يمر في الطريق، لاحظ الكلب حالة الذئب فاقترب منه بحذر وقال له : آه يا ابن العم، انا اعرف انك تعاني من الضعف والجوع، وحياتك متقلبة للغاية وغير مستقرة وهذا ما سيؤدي يوماً الي هلاكك، لماذا لا تعمل مثلي بشكل ثابت حتي تجد من يقدم لك الطعام كل يوم بانتظام وهكذا تعيش في سلام وامان مرتاح البال .
اجابه الذئب : ليس لدي اي اعتراض أن اعمل واكسب من قوت يومي ولكنني احتاج فقط الي مأوي، فقال له الكلب : يمكنني أن اؤمن لك هذا المأوي بكل سهولة، تعال معي الآن الي سيدي وسوف تشاركني في عملي .
وبالفعل ذهب الاثنان سوياً بتجاة القرية التي يسكن بها صاحب الكلب، وفي الطريق لاحظ الذئب أن الشعر في منطقة محددة علي رقبة الكلب كان تالفاً للغاية وممزقاً بشدة، فسأله عن السبب فأجابه الكلب في حزن : إنه كذلك بسبب الطوق الذي يبقيه صاحبي في رقبتي طوال الليل حتي اظل مقيداً، انه مزعج قليلاً ولكن سرعان ما ستعتاد عليه وستتقبل الامر بمرور الوقت، هنا توقف الذئب عن السير والتفت الي الكلب قائلاً في جديه : إذا وداعاً ايها السيد، انا افضل ان اموت جوعاً وانا حر، فهذا افضل لي ان اكون عبداً سميناً .
26/09/2021 23:45