العين

العين هي عضو الإبصار ، وهي عضو مهم جدا بالاضافة إلى أنها مُعقدة التركيب، وتساعد معرفة أجزائها المختلفة في فهم الأمراض والحالات التي تُصيبها، إذ تتكون العين من أجزاء عدة، هي: القرنية، والقزحية، والبؤبؤ، والعدسة، وشبكية العين، والبقعة، والعصب البصري، والمشيمية، وسائل العين الزجاجي. هنالك العديد من أمراض العين الشائعه التي من الممكن أن يتعرض لها الانسان خلال حياته منها أمراض بسيطه تزول دون تدخل طبي ومنها ما هو بحاجه الى تدخل وعلاج طبي. يلعب التقدم في السن دورا في إمكانية تطور بعض أمراض العيون لذلك يجب أن لا نهمل ضرورة المراجعه الدوريه لطبيب العيون لإجراء الفحوصات لتقليل حدوث المضاعفات التي من الممكن أن تصل إلى فقدان البصر.

أمراض العيون

نقدم لكم في هذا المقال أمراض العيون وكيفية الوقايه منها وتجنبها.

الأمراض الشائعة التي تصيب العين


هنالك العديد من الأمراض التي من الممكن أن تصيب العين تبعًا للجزء المتضرر منها كما تم الذكر سابقا ، مما يؤدي إلى حدوث مشكلة في القدره على الإبصار أو حدته ، وفيما يلي أكثر أمراض العيون شيوعا:
العمى الليلي: هو عدم القدرة أو صعوبة الرؤيا خلال أوقات الليل أو عندكا تكون الإضاءه ضعيفه ، ويُعتبر العمى الليلي عرضًا لمشكلة أخرى في الغالب تكون مشكله في شبكية العين أكثر من كونه بحد ذاته، ويعتبر هذا المرض شائعًا عند الكبار في السن أكثر منه عند الأصغر سنًا.

  1. الرمد الربيعي : يرجع سبب تسمية هذا المرض بالرمد الربيعي إلى الوقت من السنه الذي تظهر فيه أع اضه وهو فصل الربيع حيث يعاني الشخص المصاب من احمرار العين مع حكة مستمرة‪ الى جانب نقص في القدرة على الرؤية بوضوح. والأطفال هم اكثر عرضة لهذا المرض من غيرهم وعادة تنتهي نوبات المرض عندما يكبر الشخص ‬
  2. جفاف العين : من الممكن أن يحدث الجفاف نتيجة لخلل في التوازن بين مركبات الدمع المختلفة إما بسبب مشاكل في الجفن، أو استخدام أدوية معينة، أو حتى التعرض لعوامل بيئية معينةأو كثرة استخدام الأجهزه مثل شاشات الكمبيوتر والأجهزه المحموله , غالبا ما يكون علاج هذه الظاهرة من خلال قطرات العيون، دون الحاجة لوصفة طبيب، لكن أحيانا تكون هناك حاجة لعلاج أكثر تعقيدا، وفقا لمسبب الجفاف .
  3. الرأرأة :يمكن تعريف الرأرأة بأنّها حركة سريعة ومتتاليه لاإراديه تصيب العينين التي من الممكن أن تحدث بشكل عمودي أو أفقي، أو قد تحدث بشكلٍ دائريّ في بعض الحالات، وغالباً ما تحدث الرأرأة في كلتا العينين الرأره نوعان هما رأرأة وليديه تظهر لدى الأطفال بعد الولادة في عمر ٢-٣ أشهر وتكون غير معروفة السبب في الغالب و من الممكن أن تكون وراثيه ، والنوع الثاني وهو الرأرأة المكتسبة، الذي يكون ناجماً عن الإصابة ببعض المشاكل الصحيّة الأخرى، أو استخدام أدويه وعقاقير معينه أو تناول الكحوليات أو التعرض لحادث أو إصابة من نوع ما. ورغم عدم وجود علاج لحالة الرأرأة، إلا أنه من الممكن اللجوء لبعض الإجراءات التي من الممكن أن تساعد في تخفيف حدة الحالة وإبقائها تحت السيطرة قدر الإمكان، مثل:ارتداء المظارات الطبيه والخضوع لعمليه جراحيه للعضلات المسؤوله عن تلك الحركة بالاضافه الى حقن البوتمس التي تساعد على إضعاف هذه العضلات .
  4. مرض الساد: أي منطقة ضبابية في عدسة العين مسببةً رؤيةً مشوشةً وضبابيه تصعب القراءه وحتى تعبيرات الوجوه بالإضافه إلى حساسيه للضوء وإبهار . قد يبدأ الساد بالتطور في عين واحدة أو في كلتيّ العينين. لكنه، في أغلب الحالات يتطور في كلتيّ العينين بشكل متماثل. وقد يصيب الساد العدسة بكاملها، أو جزءاً فقط منها.  قد يصيب الساد أي شخص، ولكن العامل الأكثر جدية هو السنونن العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابه بهذا المرض هي مرض السكري وأي عمليات جراحيه في العينين بالإضافه إلى التاريخ العائلي للإصابه به والتعرض المفرط لأشعة الشمس والتدخين . بالنسبه للعلاج فإن العلاج الوحيد المفيد ضد الساد هو عملية جراحية تستهدف إزالة العدسة الضبابية، وزرع عدسة شفافة جديدة.

الوقاية من أمراض العين

كيفية الوقاية من أمراض العين

ان الوقايه من امراض العين ليس بالامر الممكن نهائيا لكن من خلال اتباع بعض النصائح والإرشادات يمكن المحافظة على صحّة النظر، وتقليل خطر الإصابة بأمراض العين قدر الامكان وهذه بعض النصائح التي يمكن اتّباعها :

  •  الوراثه: من أمراض العين ما هو وراثيّ  ولذلك لا بُدّ من معرفة تاريخ العائله الوراثي المتعلق بأمراض العين  حتى يتم اتخاذ الإجراءات الاحترازية عن طريق مراجعة الطبيب بشكل دوريّ.
  • التقدّم في العُمُر: مع التقدم  في العمر يجب الكشف عن وجود عوامل خطر الإصابة بأمراض العين بشكل دوري لاتخاذ الإجراءات الوقائيّة اللازمة بحسب ما يُشير به الطبيب، ومما تجب الاشارة إليه أنّ شرب الكحول يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة ببعض أمراض العين المتعلّقة بالعُمُر.
  •  سكّر وضغط الدم: يجب الحرص على إجراء الفحوصات بشكل دوري للكشف عن مخاطر الاصابه بسكر وضغط الدم في أبكر وقت ممكن، فلهذان المرضان تأثير كبير في صحة العين في حال عدم  تلقي العلاج المناسب، ففي حال إهمالهما قد يتسببان بمضاعفات على مستوى العين مثل اعتلال الشبكيّة السكريّ، والتنكّس البقعيّ، كما قد يؤدي ضغط الدم المرتفع إلى تضرّر الأوعية الدمويّة المسؤولة عن التروية الدمويّة للعين، وفي حال تشخيص الإصابة بأيّ من المرضين يجب الحرص على السيطرة على الحالة بأخذ العلاجات كما يصفها الطبيب واتباع نمط الحياة الذي ينصح به الأخصائيّ. 
  •  نظام غذائي صحي: لاتّباع نظام غذائيّ صحيّ دور كبير في حماية العين من بعض الاضطرابات الصحيّة بشكلٍ مباشر وغير مباشر، إذ يساهم النظام الغذائيّ الصحيّ بالمحافظة على الوزن المثاليّ الذي بدوره يحد من خطر الإصابة بمرض السكريّ الذي يُعدّ أحد أهمّ أسباب أمراض العين، كما أظهرت بعض الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائيّاً صحيّاً وغنيّاً بفيتامين ج، وفيتامين هـ، والزنك، والحمض الدهنيّ أوميغا-3، واللوتين، أقلّ عرضة للإصابة بأمراض العين، لذلك يجب الحرص على تناول الأطعمة الغنيّة بهذه العناصر، والتي منها الخضروات ذات الأوراق الخضراء مثل السبانخ والكرنب. الأسماك الزيتيّة مثل سمك التونا، والسالمون. الحضيّات مثل الليمون، والبرتقال. الأطعمة الغنيّة بالبروتينات (دون اللحوم) مثل المكسرات، والبيض، والفاصولياء. المحار.
  •  ممارسة التمارين الرياضية: ان انتظام ممارسة التمارين الرياضيّة بشكلٍ منتظم مثل المشي السريع دور في الحدّ من خطر الإصابة بعض أمراض العين إلى حدّ كبير .
  • الامتناع عن التدخين: إنّ التدخين يرفع خطر الإصابة بأمراض العين بشكل كبير، مثل التنكّس البقعيّ، والسّادّ، والتهاب القزحيّة .
  • الوقاية من العدوى: من النصائح التي يمكن اتّباعها للحدّ من خطر الإصابة بعدوى العين ما يأتي: الحرص على غسل اليدين جيداً بشكلٍ دوريّ، وعدم لمس العينين باليدين دون غسلهما. 
  • استخدام منتجات التجميل: في حال المعاناة من مشاكل العين يجب تجنب استخدام مواد التجميل، فقد تكون سببًا في عدوى العين المتكررة. 
  • ارتداء النظارات الشمسية: التي تُوفّر حماية أكبر قدر ممكن من الوجه.
  • الحد من الجلوس خلف شاشة الحاسوب أو الهاتف:  قد يسبب الجلوي الطويل خلف تلك الشاشات عددًا من الاضطرابات مثل جفاف العنين، وإجهاد العين، وزغللة الرؤية، وصعوبة تركيز النظر للمسافات البعيدة.يمكن استشارة الطبيب حول إمكانيّة استخدام نظارات طبيّة خاصة عند استخدام الحاسوب.
  • استخدام قطرات الدموع الاصطناعيّة: التي تسهم بدورها في ترطيب العين والحد من الاصابه بأمراض جفاف العين.

07/06/2021 09:40