قصص

يعتبر عالم القصص عالم مشوق و مثير و بصفة خاصة قصص الخيال المسلية و المفيدة في نفس الوقت، فلا يوجد شخص سواء كان كبيراً أو صغيراً لا يحب سماع القصص أو قرائتها، كما أن القصص اصبحت احد اهم وسائل التربية اليوم، من خلال إيصال المغزى أو الحكمة بطريقة مسلية وذلك بسرد أحداث القصة بأسلوب مشوق و مثير يجعل الشخص يقتنع بان كل ما يُقال له هو شيء صحيح عليه تطبيقه في حياته، و اليوم نقدم لكم مجموعة من قصص ممتعة جداً للصغار والكبار ستنال اعجابكم.

جحا وابنه و الرأس المشوي

أمر جحا يوما ابنه أن يذهب للسوق ويشترى خروفا مشويا، واشترى الابن فعلا الخروف المشوي ولكنه جاع فأكل من الخروف عيناه وأذنيه وأسنانه ولسانه ومخه، وحمل ما تبقى من الخروف المشوي لوالده جحا، ولما رأى جحا الخروف بهذا المنظر فسأل ابنه أين عيني الخروف يا ولدي؟ فقال كان خروف اعمى، وقال جحا أين أذني الخروف؟ قال الخروف كان أصم، وقال جحا أين لسان الخروف؟ قال الخروف كان اخرس، فقال جحا رد هذا الخروف المشوي لصاحبه فهو خالي فعلا من العيوب.

الفأر والأسد

تدور احداث هذه القصة في احدى الغابات البعيدة حيث كان هناك اسد معروف عنه قوته و سيطرته على جميع انحاء الغابة، فقد كانت جميع الحيوانات تخشى هذا الاسد وكانو يلقبونه بلقب ( الملك )، و في يوم من الايام كان هناك فأر يلعب بالقرب من عرين الاسد واستغرق الفأر في الركض و اللعب ونسي انه اصبح داخل وكر اخطر حيوان في الغابة وهو وكر الاسد الملك، و بينما كان الاسد نائما و الفأر يلعب ويلهو انزلقت قدم الفأر ليسقط على يد الاسد، ولسوء حظ الفأر استيقظ الاسد من سباته و امسك بالفأر، و هنا قال الفأر في نفسه : الآن اعلم ان نهايتي قد اقتربت. قال الاسد للفأر و هو غاضب جدا : ما الذي تفعله في عريني ايها الفأر الوقح؟، قال الفأر انا آسف ايها الملك المعظم ارجوك اتركني اذهب و اعدك اني لن اجرئ على الاقتراب مرة اخرى من عرينك، رد عليه الاسد ضاحكا: بالطبع لن اتركك تفلت من قبضتي وسوف آكلك الآن في لقمة واحدة و انهي حياتك التعيسة، و هنا ارتجف الفأر و قال: و لكن ماذا ستقول حيوانات الغابة عندما تعلم ان ملك الغابة الاسد الجبار قام بالتهام فأر ضعيف مسكين لا يقوى على فعل اي شيء. أرجوك اتركني اذهب لتعلم باقي حيوانات الغابة انك تملك رحمة ايضا و بالتالي سوف تزداد شعبيتك و عظمتك بين جميع الحيوانات في الغابة. اخذ الاسد يفكر في كلمات الفأر ليتابع بعدها الفأر قائلا: افلتني من قبضتك القوية ايها الملك وأعدك اني سوف أقف الى جانبك اذا ما احتجتني في يوم من الايام، و هنا بدأ الاسد يضحك بجنون وهو يردد : كيف لاسد عظيم مثلي ان يحتاج الى فأر صغير مثلك لا يقوى حتى على الإفلات من قبضتي .. بالتأكيد انك نمزح معي ، قرر الاسد في النهاية ان يقوم بإطلاق سراح الفأر ليرى كيف سيرد له الجميل، و هنا قال الفأر: أعدك يا ملك الغابة انك لن تندم على ما فعلته. شكرا جزيلا لك، و انطلق الفأر مسرعا بعيدا عن عرين الأسد قبل ان يغير الاسد رأيه. مرت الايام و بينما كان الاسد يسير في الغابة متباهياً بقوته و جبروته سقط في فخ وضعه صيّاد، و كان الفخ عبارة عن شبكة كبيرة تحيط بالاسد بحيث لا يمكنه التحرك ابدا، و هنا شعر الاسد بان نهايته وشيكة، فأخذ الاسد يصرخ بصوت مرتفع أنقذوني أنقذوني انا ملك الغابة و جميع الحيوانات تحت إمرتي، ولان الحيوانات كانت لا تحب الاسد بسبب ظلمه لهم لم يتقدم احد لمساعدة الأسد ما عدا الفأر الذي تذكر وعده للاسد، و انطلق الفأر مسرعا لكي ينقذ الأسد قبل ان يأتي الصيّاد، و بالفعل بدء الفأر يقضم الشبكة حتى صنع فتحة كبيرة تمكن الاسد من الخروج من خلالها، و حينها قال الفأر للاسد : ألم اقل لك أيها الملك أنك سوف تحتاجني في يوم من الأيام وها أنا أفي بوعدي لك.

قصة الأميرات السبعة

تدور احداث هذه القصة حول سبعة اميرات ، كانت الاميرات يحكمن مملكة كبيرة جدا، وكن جميعا يعشن معا في قصر كبير، ولم يكن هناك أي نزاع بينهن فقد كان لكل أميرة من الأميرات وظيفة معينة تقوم بها لكي تسير شؤون المملكة على ما يرام دون حدوث اي فوضى او نزاعات من شأنها ان تزعزع استقرار المملكة، واستمرت الأميرات في حكم هذه المملكة حتى جاء اليوم الذي لقب باليوم الاسود على المملكة، فقد استيقظ سكان المملكة ولم يجدوا أي اثر للاميرات السبعة. اخذ الجميع يتسائل اين اختفت الاميرات وعندما سأل سكان المملكة الحراس في قصر الاميرات عما حدث، قال الحراس : هناك ساحرة شريرة تمكنت من تنويمنا و اختطاف الاميرات، وقد قامت هذه الساحرة بوضع كل اميرة في قلعة صغيرة وكل قلعة من هذه القلاع تقع أعلى تل بعيد جداً في أعماق الغابة حتى لا يتمكن أحد من الوصول إلى الأميرات وانقاذهن من قبضة هذه الساحرة الشريرة، على الرغم من قيام أهل المملكة بالبحث عن الأميرات لفترة طويلة الا أن جميع المحالاوت باءت بالفشل. كانت الساحرة الشريرة حذرة جداً فلم تترك خلف الأميرات أي اثر يمكّن أهل المملكة من الوصول إلى الأميرات، ومرت الأيام و الأسابيع و الشهور و يأس الجميع من العثور على الاميرات السبعة، ولكن كان هناك سبعة من الفرسان قرروا جميعاً عدم الاستسلام والبحث من جديد عن الأميرات وقرر الفرسان الذهاب الى أعالي الجبال و التلال وعدم العودة إلا مع الأميرات السبعة، بعد بحث طويل وجد الفرسان أمامهم قلعة مظلمة مخيفة جداً فقرروا البحث داخلها وبالفعل عثر الفرسان داخل هذه القلعة على الأميرة الأولى. كانت الأميرة في حال يرثى لها وقد كانت على وشك الموت، وبعدها قرر الفرسان أن يبحثوا عن أي قلاع مهجورة و موحشة في أعالي التلال وبالفعل تمكن الفرسان من العثور على أميرة تلو الأخرى حتى عثروا على ستة من الأميرات، ولكن المحزن انهم لم يعثروا على اي قلعة مهجورة أخرى، وعلى الرغم من استمرار الفرسان في البحث عن الأميرة السابعة إلا أنه لم يكن لها أي أثر، وفي اثناء عودة الفرسان و الأميرات إلى المملكة وهم حزنين جداً بسبب عدم عثورهم على الأميرة السابعة حدث شيئ عجيب، سمع أحد الفرسان صوت أحد يعزف بالجيتار، وقرر الجميع السير خلف مصدر الصوت حتى وصلوا إلى قلعة بين الأشجار، كانت القلعة جميلة جداً ومليئة بالأزهار و الأشجار المثمرة، وكانت الأميرة السابعة هي من تقوم بعزف الجيتار، وعندما سألها الفارس عن كيفية نجاتها من الساحرة الشريرة وكيف أن القلعة التي بها قلعة جميلة وليست موحشة كباقي القلاع، أجابت الاميرة انها عندما وصلت الى القلعة كانت مظلمة و مخيفة جدا ، ولكنها عثرت دالخلها على مكتبة كبيرة. كانت المكتبة مليئة بالكتب المتنوعة، وأخذت الاميرة تقرأ في هذه الكتب وكانت تتخيل ما بداخل هذه الكتب وفجأة وجدت الاميرة ان كل شيء تخيلته انعكس على القلعة في الحقيقة، فقد تخيلت الاميرة انها تعيش في قلعة جميلة جدا و مليئة بالزهور الجميلة الملونة ويوجد بحديقة القلعة حيوانات أليفة و لطيفة جداً و أمام نافذة الغرفة يوجد شجرة كبيرة تقف عليها العصافير في كل صباح، وبهذا تحولت القلعة المظلمة و الموحشة الى قلعة جميلة جداً، وهنا رد عليها الفارس وقال : يا لكِ من اميرة رائعة يا مولاتي.
#قصص
28/09/2021 23:13