حكايات الاطفال

يعتبر عالم حكايات الاطفال عالم مشوق و مثير و بصفة خاصة إذا كانت اطفال مسلية و مفيدة في نفس الوقت، ومن من الاطفال لا يحب سماع حكايات الاطفال أو قرائتها. كما أن أهمية حكايات الاطفال تكمن في أنها أهم وسائل التربية اليوم، من خلال إيصال المغزى أو الحكمة بطريقة مسلية وذلك بسرد أحداث القصة بأسلوب مشوق و مثير يجعل الشخص يقتنع بان كل ما يُقال له هو شيء صحيح عليه تطبيقه في حياته، و في هذا المقال المميز نقدم لكم مجموعة من حكايات الاطفال الممتعة والمفيدة والتي ستنال إعجابكم جميعاً، تابعوا معنا هذا المقال للتعرف على أجمل حكايات الأطفال.

الأميرة والضفدع

كان هناك أمير شاب وجميل الطلة والمنظر، أساء هذا الأمير لساحرة شريرة، غضبت منه كثيرا وقامت بتحويله لضفدع، كما قامت الساحرة الشريرة بنقل الأمير الذي تحول للضفدع لبئر موجود في قصر ملك من الملوك. ولما طلعت الشمس وتحول الجو لجو دافئ، أتت ابنة الملك الصغرى تتمشى وتلقي كرة مصنوعة من الذهب في الهواء وتمسكها مجددا وهكذا، فرأى الضفدع الأميرة وهي تلعب بالكرة الذهبية تحت أشعة الشمس المضيئة، فأعجب الضفدع بجمال الفتاة جدا. وفجأة وبينما كانت الأميرة تلعب، ارتطمت كرة الأميرة بحجر من الأحجار ووقعت في البئر، فنظرت الأميرة في البئر، فرأت الكرة الذهبية تغرق في البئر، فبكت الأميرة على كرتها الذهبية. خرج الضفدع من ماء البئر وقال أيتها الأميرة سأحضرك لك كرتك الذهبية لكن ماذا ستعطيني في المقابل أيتها الأميرة؟، قالت الأميرة أي شيء تطلبه أيها الضفدع، فقال الضفدع: لا أريد شيئا سوى أن تحبيني وأن آكل من طبقك وأشرب في كوبك فوافقت الأميرة، وهي تقول لنفسها بعد أن تعطيني الكرة الذهبية لن تجدني أيها الضفدع القبيح. أحضر الضفدع الكرة الذهبية بفمه وأعطاها للأميرة التي أخذتها بسرعة وركضت متجاهلة كل وعودها للضفدع، وصعدت للقصر وهي سعيدة بعودة كرتها الذهبية. وفي اليوم التالي بينما كان الملك وجميع أسرته على طاولة الطعام يتناولون وجبة العشاء الشهية، طرق الباب الضفدع الذي أخبر الملك بقصته مع الأميرة وكرتها الذهبية. وقال الملك لأبنته يجب عليك أن توفي بكل وعد قطعتيه يا بنتي الصغيرة، فحملت الأميرة الضفدع ووضعته على طاولة الطعام، اضطرت الأميرة أن تأكل وتشرب لأن والدها الملك أمرها بالوفاء بكل وعدها. وبعد العشاء نام الضفدع في سرير الأميرة، وفي الصباح استيقظت الأميرة فلم تجد الضفدع الذي ظنت أنه رحل ولن يعود مرة أخرى، وفي المساء وعلى وجبة العشاء عاد الضفدع فأكل وشرب ونام وتكرر الأمر ثلاث أيام متتالية. ولما استيقظت الأميرة وجدت أميرا وسيما نائما في سريرها، ولما أستيقظ الأمير من نومه أخبر الأميرة بقصة تحويله لضفدع قبيح، وكيف كان على أميرة أن تحبه بصدق لكي يعود لهيئته كأمير شاب، بعد أن يأكل في طبقها ويشرب من كوبها ثلاثة أيام متتالية، وبهذا زالت التعويذة التي ألقتها الساحرة الشريرة. وعاد الأمير هيئته الأولى كشاب جميل الطلة وذو هيبة، قال الأمير للأميرة الجميلة هل توافقين على الزواج مني وأن تعيشي معي في قصر والدي الملك. وافقت الأميرة على الفور، أخذت الأميرة الأمير لوالدها الملك، وأخبر الأمير الملك قصته كاملة، ثم تقدم الأمير لخطبة الأميرة الجميلة، فوافق الملك على هذه الزيجة، وبارك زواج الأمير والأميرة. وأقيم زفاف ضخم وفخم وكبير للعروسين، وأخذ الأميرة أميرته لكي يعود لقصر والده الملك، وعاش الأميرة والأمير حياة سعيدة يملئوها الفرح والهناء والرضا.

القط ذو الحذاء

كان هناك رجل عجوز يعملا طحانا وكان لهذا الرجل العجوز ثلاثة أبناء ذكور، ولما توفي الطحان المسن ترك لابنه الأكبر الطاحونة، وترك لابنه الأوسط حمار، وترك للأصغر قط. حزن الابن الأصغر لأنه أخذ القط قال القط للابن الأصغر أحضر لي يا سيدي حذاء وقبعة وحقيبة، فأحضر الشاب ما طلبه القط فأرتدى القط الحذاء والقبعة والحقيبة. وأتجه القط نحو الغابة فرأى أرنب فأصطاد الأرنب ووضعه في حقيبته، ثم ذهب لقصر الملك الذي جلس مع القط في مجلسه، قال القط للملك لقد أتيت لك بهدية من سيدى الغني كاراباس الذي يمتلك أراضي كثيرة شاسعة. ثم أنحى القط للملك وأنصرف، وبعد أن رحل القط فكر الملك ما هذا القط العجيب، وأتى القط للملك بشكل يومي يقدم خلالها هدايا كثيرة ومتنوعة، يقدمها القط على أنها هدايا من سيده الغني كاراباس الذي يمتلك أراضي كثيرة شاسعة، فأصبح الملك متشوق جدا للقاء مرسل الهدايا. وفي يوم من الأيام وبينما كان القط في القصر سمع أن الملك وأبنته الجميلة سيخرجان في نزهة قصيرة عند شاطئ النهر الموجود في البلاد في صباح اليوم التالي. فقال القط لصاحبه الابن الأصغر أذهب غدا يا سيدي للنهر في المكان الذي سأحدده لك، فعل الابن الأصغر ما قاله له القط بحذافيره، وعندما أتى الملك وأبنته وجنوده صرخ القط بأعلى صوت لديه، وقال أنقذونا من فضلكم لقد سرقوا منا أموالنا التي يمتلكها سيدي كاراباس وألقوه في النهر، أنقذوه فهو لا يجيد السباحة أطلاقا. بسرعة أنقذ جنود الملك كاراباس، وأعطى الملك ملابس جافة لكاراباس الذي ابتلت ملابسه عندما ألقي في النهر، وقال الملك سنوصلك لمنزلك يا سيدي كاراباس. فأسرع القط للفلاحين الذين يعملون في الحقول التي سيمر بها عربة الملك، وقالوا أن هذه الأراضي الشاسعة يملكها كاراباس، فقد كانت القطة تعرف أن صاحب هذه الأراضي الشاسعة غول قبيح، يسكن في قلعة ليست ببعيدة عن الحقول. فذهب القط للقاء الغول، الذي غضب من دخول القط لمنزله، فقال القط للغول لقد سمعت عنك أمور لا تصدق، فقد سمعت أنك تستطيع التحول لأي حيوان تريد أن تكونه، وأنا لا أصدق هذا الكلام نهائيا وأريد أن أرى بنفسي ذلك سيدي الغول. فحول الغول نفسه لأسد فقال له القط هل تستطيع أن تتحول لحيوان صغير جدا، فحول الغول نفسه لفأر وفجأة هجم القط على الفأر وأكله بسرعة شديدة. ولما وصلت عربة الملك لبيت الغول، رحب القط بالملك وقال أهلا بك في بيت سيدي كاراباس، دهش الابن الأصغر مما يقوله القط، ولكنه دخل مع الملك وأبنته والقط لداخل البيت الذي كان كبيرا وفخما.  وتجول الملك وابنته في بيت كاراباس الكبير، ودخلوا غرفة الطعام التي كانت ممتلئة بأصناف الطعام الشهي واللذيذ، فقال كاراباس للملك يسرني يا أيها الملك العظيم أن أطلب منك يد أبنتكم الجميلة، وسأتشرف كثيرا إذا وافقت على هذه الزيجة، وافق الملك على طلب كاراباس وتزوج كاراباس والأميرة في حفل ملكي بهيج، وهكذا أصبح كاراباس أميرا غنيا يحبه الناس جميعا، وعين الملك القط الذي يرتدي الحذاء مستشار خاصا له.

الشاطر حسن


في بلاد بعيدة عاش ملك وكان لهذا الملك ابن وحيد، ولما كبر الأمير وولي العرش قرر والده الملك أن يزوجه في اقرب فرصة، واختار الملك لأبنه الأمير 3 أميرات لكي يختار منهم عروسا مناسبا وزوجة تشاركه الحكم في المستقبل. ولكن الأميرات الثلاث تكلمن مع الأمير كلا على حدة، فالأميرة الأولى قالت له اذا تزوجنا سأصنع لك بطانية يمكنك بها أن تغطي جميع أنحاء المملكة التي ستحكمها أيها الأمير. وقالت الأميرة الثانية اذا تزوجنا سأصنع لك فطيرة تتطعم بها كل من يعيش في هذه المملكة، وقالت الأميرة الصغيرة والأخيرة اذا تزوجنا سأكون لك سندا في كل وقت وسنعيش في سعادة ابديه وسنجب البنين والبنات. ففكر الأمير كثيرا واختار أن يتزوج الأميرة الأولى وقبل الزفاف سألها عن البطانية فضحكت على كلامه وقالت له انسى هذا الكلام الفارغ لا يوجد البطانية تكفي كل سكان مملكتك، فتركها، وتزوج الثانية ولما سألها عن الفطيرة التي ستكفي كل سكان المملكة قالت له الأميرة الثانية لقد قلت هذا الكلام فقط لكي تتزوجني أنا أيها الأمير ، فصدم الأمير من كلامها واسرع وتركها. وتزوج الأميرة الثالثة ولما سألها عن وعودها له أنها ستكون سندا له في كل وقت وستعيش معه في سعادة أبدية وستنجب البنين والبنات، قالت له الأميرة أن الأيام كفيلة أن تثبت لك صدق كلامي ففرح قلبه كثيرا وعاشا معا في سعادة. ولكن يوما ما قررت الأميرات الأولى والثانية أن يدمرا زواج الأمير والأميرة فدبروا لهما مؤامرة بشعة يوم ميعاد ولادة الأميرة بدلا التؤام ووضعا مكانهما كلاب. ولقد قامت احد العاملين بالقصر بوضع كلاب مكان المواليد، فقد ولدت الأميرة توأم ذكر وأنثى، الذكر على رأسه شامة والأنثى تبتسم عند شروق الشمس وتبكي وقت هطول المطر وغياب الشمس، وقام العاملين بالقصر برمي التوأم خارج القصر في مكان بعيد في نهر من الأنهار وداخل صندوق محكم الأغلاق. ولما رأى الأمير والأميرة انهما انجبا كلبين رضيا بقضاء الله وقدره، وفي الصباح رأى رجل صالح الصندوق في النهر فنزل للنهر واخرج الصندوق وفتحه ورأى الطفلين ففرح بهما كثيرا واسرع لكي يقول لزوجته الطيبة التي فرحت كثيرا بالطفلين فهما لا ينجبان وربى الزوجين الطفلين حتى كبرا واصبحا شابين ويوما ما توفي الرجل الطيب ولحقت به زوجته الحبيبة. فقرر الشاطر حسن اخذ أخته التوأم ست الحسن والجمال لكي يعيشا في بلاد ملكها رجل عادل وزوجته لم تنجب له سوى كلبين، ورأت احدى الأميرات الشريرات الشاطر حسن واخته فعرفتهما من العلامات المميزة فيهما فهو في رأسه شامة والفتاة تبكي لما تمطر السماء. فقامت الأميرة الشريرة بإعطائهما منزل مقابل أن يدفعا المال، وقالت الأميرة الشريرة البيت ينقصه فقط وجود البلبل المغرد ذا الصوت الجميل وطلبت من الشاطر حسن إحضاره من الغابة. وبالفعل ذهب الشاطر حسن للغابة فوجد الغول وسأله عن مكان البلبل فقال له انه موجود في بيت وحش مخيف وقال له المكان بالتحديد وذهب الشاطر حسن ووجد الوحش يتألم فساعده لكن الوحش امسك به. وفي هذه الأثناء مر الملك والملكة البيت الذي أجره الشاطر حسن واخته ست الحسن والجمال فطرقوا الباب ففتحت لهم ست الحسن والجمال الباب وسألها عن هويتها وجلسا يسمعا حكايتها وأحسا أن هناك شيء خطير وأن ربما يكون الشاطر حسن وست الحسن والجمال أولادهما الذين انجبوهما . واسرعا لكي ينقذا الشاطر حسن لما عرفا انه ذهب للوحش لكي يحضر البلبل المغرد ونجح الحراس تحت قيادة الملك في انقاد الشاطر حسن واجبر الملك العاملين في القصر بقول الحقيقة ولما عرف الملك الحقيقة عاقب الأميرات والعاملين بالقصر بالموت حرقا جزاء لعملهم الغير صالح، ورمى الملك الكلاب خارج القصر، وعاش الملك والملكة مع أولادها الشاطر حسن وست الحسن والجمال حياة سعيدة.

30/09/2021 01:14