قصص اطفال طويلة

يفضل الكثير من الصغار الاستماع أو قراءة قصص اطفال  طويلة، فهي تتميز بأحداثها المشوقة وحبكتها المتنقة، كما أن قصص اطفال طويلة غالباً ما تحتوي على عبر ودروس مفيدة للصغار، تساعد على تربيتهم وتنشئتهم بطريقة صحيحة وبأسلوب غير مباشر، نقدم لكم في هذا المقال قصص اطفال طويلة مميزة ستنال اعجابكم أنتم وصغاركم بالتأكيد، فتابعو معنا حتى نهاية مقالنا.

الغني والفقير

ربيع رجل غني يسكن بالقرب من النهر في بيت كبير جدا وواسع مع والده المسن مسعود فقط، وكان لربيع جاران من الرجال الأغنياء وكان أسمهما أبو منير وشادي، وكان لهم أيضا جار فقير أسمه هاني، وكان ربيع يوميا يهدي جيرانه كلهم الكثير من الهدايا، فكان أبو منير وشدي لا يردان أبدا الهدايا، لكن هاني كان يعمل ليل نهار من أجل أن يرد هدية ربيع بهدية أثمن منها. فجمع هاني مالا طوال 5 شهور متتالية، وجمع مالا يكفي ليشتري فقط ثمرة بطيخ واحدة، وأشترى هاني البطيخة وحملها لبيت ربيع، ولاحظ ربيع أن ثياب جاره هاني أصبحت بالية وحذائه ممزق، فشعر ربيع أنه أهين إذا قبل هدية من رجل فقير ومحتاج ، وشعر ربيع أيضا أن الهدية لا تليق بمستواه كرجل غني يملك من الخير الكثير. فأمسك ربيع البطيخة وألقى بها في وجه هاني، فحزن هاني من رد فعل ربيع وغادر منزله، أما مسعود والد ربيع فعاتبه على ما فعله مع هاني، وقال له أن هاني حاول أن يرد لك هدية من هداياك، واشترى ما يقدر على شرائه من الهدايا، وماله يا ربيع لم يكفي سوى شراء بطيخة، والمال يا ولدي قد يزول من بين يديك فدوام الحال من المحال، فندم ربيع على ما فعله مع هاني أشد الندم، وأدرك أن هاني كان يقصد كل خير، ولم يقصد أبدا ما يسيء له ولوالده. ويوما ما تعرض منزل ربيع للسرقة، وخسر ربيع كل ماله الذي كسبه من غنى والده في لحظة، ولم يطلب ربيع أي مساعدة من جيرانه أبو منير أو شادي الذين كانوا مشهورين بالبخل الشديد، فأضطر ربيع أن يعمل يوميا لكي يطعم نفسه ووالده المسن، ولما عرف هاني بما حدث مع ربيع من خسارة لكل ماله أسرع مرة أخرى وأهداى اليه مرة أخرى بطيخة، ففرح ربيع بالبطيخة وعاد بها لوالده، وفرح مسعود بهدية هاني. ولما كان هاني يمر ببيت أبو منير و شادي لكي يعود لمنزله سمعهما هاني يقولان لقد كانت خطة جيدة ورائعة، وهيا بنا يا شادي نتقاسم ما سرقناه من بيت ربيع ووالده، وأسرع هاني لربيع لكي يخبره بأن أبو منير وشادي لصوص. وعلى الفور أسرع كلا من ربيع وهاني بإبلاغ الشرطة، وقامت الشرطة بالتحقيق في الأمر، وتبين فعلا أن أبو منير وشادي لصان قاما بالعديد من السرقات الكبرى، فقبضا عليهما، و أتضح أن آخر السرقات التي قام بها أبو منير وشادي كانت سرقة منزل ربيع. وحولت القضية للمحكمة التي أمرت بحبس المتهمين في سجن مشدد لمدة طويلة، وكافئ ربيع هاني وأعطاه نصف ماله فهو رجل أمين ومخلص ولم يقبل بالظلم وكتم الحقيقة، وبعد ذلك أصبح ربيع وهاني صديقان مخلصان لبعضهما وأصبحا لا يفترقان أبدا.

الأميرة والضفدع

كان هناك أمير شاب وجميل الطلة والمنظر، أساء هذا الأمير لساحرة شريرة، غضبت منه كثيرا وقامت بتحويله لضفدع، كما قامت الساحرة الشريرة بنقل الأمير الذي تحول للضفدع لبئر موجود في قصر ملك من الملوك. ولما طلعت الشمس وتحول الجو لجو دافئ، أتت ابنة الملك الصغرى تتمشى وتلقي كرة مصنوعة من الذهب في الهواء وتمسكها مجددا وهكذا، فرأى الضفدع الأميرة وهي تلعب بالكرة الذهبية تحت أشعة الشمس المضيئة، فأعجب الضفدع بجمال الفتاة جدا. وفجأة وبينما كانت الأميرة تلعب، ارتطمت كرة الأميرة بحجر من الأحجار ووقعت في البئر، فنظرت الأميرة في البئر، فرأت الكرة الذهبية تغرق في البئر، فبكت الأميرة على كرتها الذهبية. خرج الضفدع من ماء البئر وقال أيتها الأميرة سأحضرك لك كرتك الذهبية لكن ماذا ستعطيني في المقابل أيتها الأميرة؟، قالت الأميرة أي شيء تطلبه أيها الضفدع، فقال الضفدع: لا أريد شيئا سوى أن تحبيني وأن آكل من طبقك وأشرب في كوبك فوافقت الأميرة، وهي تقول لنفسها بعد أن تعطيني الكرة الذهبية لن تجدني أيها الضفدع القبيح. أحضر الضفدع الكرة الذهبية بفمه وأعطاها للأميرة التي أخذتها بسرعة وركضت متجاهلة كل وعودها للضفدع، وصعدت للقصر وهي سعيدة بعودة كرتها الذهبية. وفي اليوم التالي بينما كان الملك وجميع أسرته على طاولة الطعام يتناولون وجبة العشاء الشهية، طرق الباب الضفدع الذي أخبر الملك بقصته مع الأميرة وكرتها الذهبية. وقال الملك لأبنته يجب عليك أن توفي بكل وعد قطعتيه يا بنتي الصغيرة، فحملت الأميرة الضفدع ووضعته على طاولة الطعام، اضطرت الأميرة أن تأكل وتشرب لأن والدها الملك أمرها بالوفاء بكل وعدها. وبعد العشاء نام الضفدع في سرير الأميرة، وفي الصباح استيقظت الأميرة فلم تجد الضفدع الذي ظنت أنه رحل ولن يعود مرة أخرى، وفي المساء وعلى وجبة العشاء عاد الضفدع فأكل وشرب ونام وتكرر الأمر ثلاث أيام متتالية. ولما استيقظت الأميرة وجدت أميرا وسيما نائما في سريرها، ولما أستيقظ الأمير من نومه أخبر الأميرة بقصة تحويله لضفدع قبيح، وكيف كان على أميرة أن تحبه بصدق لكي يعود لهيئته كأمير شاب، بعد أن يأكل في طبقها ويشرب من كوبها ثلاثة أيام متتالية، وبهذا زالت التعويذة التي ألقتها الساحرة الشريرة. وعاد الأمير هيئته الأولى كشاب جميل الطلة وذو هيبة، قال الأمير للأميرة الجميلة هل توافقين على الزواج مني وأن تعيشي معي في قصر والدي الملك. وافقت الأميرة على الفور، أخذت الأميرة الأمير لوالدها الملك، وأخبر الأمير الملك قصته كاملة، ثم تقدم الأمير لخطبة الأميرة الجميلة، فوافق الملك على هذه الزيجة، وبارك زواج الأمير والأميرة. وأقيم زفاف ضخم وفخم وكبير للعروسين، وأخذ الأميرة أميرته لكي يعود لقصر والده الملك، وعاش الأميرة والأمير حياة سعيدة يملئوها الفرح والهناء والرضا.

القط ذو الحذاء

كان هناك رجل عجوز يعملا طحانا وكان لهذا الرجل العجوز ثلاثة أبناء ذكور، ولما توفي الطحان المسن ترك لابنه الأكبر الطاحونة، وترك لابنه الأوسط حمار، وترك للأصغر قط. حزن الابن الأصغر لأنه أخذ القط قال القط للابن الأصغر أحضر لي يا سيدي حذاء وقبعة وحقيبة، فأحضر الشاب ما طلبه القط فأرتدى القط الحذاء والقبعة والحقيبة. وأتجه القط نحو الغابة فرأى أرنب فأصطاد الأرنب ووضعه في حقيبته، ثم ذهب لقصر الملك الذي جلس مع القط في مجلسه، قال القط للملك لقد أتيت لك بهدية من سيدى الغني كاراباس الذي يمتلك أراضي كثيرة شاسعة. ثم أنحى القط للملك وأنصرف، وبعد أن رحل القط فكر الملك ما هذا القط العجيب، وأتى القط للملك بشكل يومي يقدم خلالها هدايا كثيرة ومتنوعة، يقدمها القط على أنها هدايا من سيده الغني كاراباس الذي يمتلك أراضي كثيرة شاسعة، فأصبح الملك متشوق جدا للقاء مرسل الهدايا. وفي يوم من الأيام وبينما كان القط في القصر سمع أن الملك وأبنته الجميلة سيخرجان في نزهة قصيرة عند شاطئ النهر الموجود في البلاد في صباح اليوم التالي. فقال القط لصاحبه الابن الأصغر أذهب غدا يا سيدي للنهر في المكان الذي سأحدده لك، فعل الابن الأصغر ما قاله له القط بحذافيره، وعندما أتى الملك وأبنته وجنوده صرخ القط بأعلى صوت لديه، وقال أنقذونا من فضلكم لقد سرقوا منا أموالنا التي يمتلكها سيدي كاراباس وألقوه في النهر، أنقذوه فهو لا يجيد السباحة أطلاقا. بسرعة أنقذ جنود الملك كاراباس، وأعطى الملك ملابس جافة لكاراباس الذي ابتلت ملابسه عندما ألقي في النهر، وقال الملك سنوصلك لمنزلك يا سيدي كاراباس. فأسرع القط للفلاحين الذين يعملون في الحقول التي سيمر بها عربة الملك، وقالوا أن هذه الأراضي الشاسعة يملكها كاراباس، فقد كانت القطة تعرف أن صاحب هذه الأراضي الشاسعة غول قبيح، يسكن في قلعة ليست ببعيدة عن الحقول. فذهب القط للقاء الغول، الذي غضب من دخول القط لمنزله، فقال القط للغول لقد سمعت عنك أمور لا تصدق، فقد سمعت أنك تستطيع التحول لأي حيوان تريد أن تكونه، وأنا لا أصدق هذا الكلام نهائيا وأريد أن أرى بنفسي ذلك سيدي الغول. فحول الغول نفسه لأسد فقال له القط هل تستطيع أن تتحول لحيوان صغير جدا، فحول الغول نفسه لفأر وفجأة هجم القط على الفأر وأكله بسرعة شديدة. ولما وصلت عربة الملك لبيت الغول، رحب القط بالملك وقال أهلا بك في بيت سيدي كاراباس، دهش الابن الأصغر مما يقوله القط، ولكنه دخل مع الملك وأبنته والقط لداخل البيت الذي كان كبيرا وفخما.  وتجول الملك وابنته في بيت كاراباس الكبير، ودخلوا غرفة الطعام التي كانت ممتلئة بأصناف الطعام الشهي واللذيذ، فقال كاراباس للملك يسرني يا أيها الملك العظيم أن أطلب منك يد أبنتكم الجميلة، وسأتشرف كثيرا إذا وافقت على هذه الزيجة، وافق الملك على طلب كاراباس وتزوج كاراباس والأميرة في حفل ملكي بهيج، وهكذا أصبح كاراباس أميرا غنيا يحبه الناس جميعا، وعين الملك القط الذي يرتدي الحذاء مستشار خاصا له.
#قصص_اطفال
10/10/2021 11:03